fbpx
الجمعة , أكتوبر 18 2019
الرئيسية / كيف تربي طفلك / طفلي انتقائي في طعامه فكيف أجعله يأكل؟

طفلي انتقائي في طعامه فكيف أجعله يأكل؟

أحب ولا أحب!

هذا ما تعانيه يعض الأمهات من أطفالها الذين لا يرغبون بجميع أنواع الطعام فهم انتقائيون بشدة، وهو الأمر

الذي يقلق الأم على صحة طفلها وخاصة عندما لا يرغب الطفل بالأطعمة الغذائية الصحية، وقد تلجأ الأمهات

إلى إكراه أطفالها على تناول الطعام بينما تقوم أخريات بالرضوخ لرغبة طفلها وعدم إجباره، ترى أي الموقفين

أسلم وما الطريقة المثلى للتعامل مع مثل هذه الحالة؟

أول نصيحة يقدمها علم النفس في هذا المجال هو ألا تنفعل الأم عند رفض ولدها لتناول صنف معين بل عليها

أن تدعه ثم تقدمه له لاحقاً، لا ينصح كثيراً بإرغام الطفل على الأكل لأنه يدرك تماماً متى يشعر بالشبع، ولكن

على الأم أن تراجع بشكل منتظم معدل نمو وتطور الطفل وطوله لتتأكد ما إذا كان يتمتع بنشاط وحركة بدنية

صحية.
تنصح الأم بتحضير الأطباق التي يحبها الطفل وأن تشركه في عملية اختيار وتحضير الطعام، كما يمكنها دعوة

بعض أصدقاء الطفل لتناول الطعام معه لأن الطفل بهذه الحالة يتشجع ويرغب مع أقرانه.

يجب على الأهل ألّا يلجأوا إلى طريقة تعويض الأطفال بالحلويات والسكاكر عندما يرفضون تناول الأطباق

الرئيسة لأن ذلك من شأنه أن يجعل الوجبات الخفيفة وغير الصحية تحل محل الطبق الرئيسي، لذلك من الأفضل

عدم إعطاء الطفل شيئاً ليتناوله قبل أن يشعر بالجوع الشديد وعندها نقدم له الطبق الرئيسي أو أي من أطباق أخرى مفيدة.
من الطرق المفيدة أيضاً في تشجيع الطفل على تناول الطعام غير المرغوب لديه هو أن نشجعه باستخدام

الصحون والأوعية والأكواب التي تحمل صورة بطله المفضل، مع ضرورة التنويع في تقديم الطعام بأشكال

وأحجام يرغبها الطفل، ولا مانع من ترك المجال له كي يتناول الطعام بيديه أو بشوكته الخاصة من غير أن

نقيّده بطريقة خاصة في تناول الطعام.

أساليب ذكية:

يمكننا أن نعرض على الطفل الطعام الجديد على عدة مرات، مثلاً يمكن عرض طعام جديد على الطفل

حوالي 12 مرة لكي يعتاد على طعمه، ويمكن تقديم هذا الطعام الجديد في أول الوجبة عندما يكون الطفل

جائعاً، وعلى الأم في هذه الحالة أن تكون مثالاً أعلى، فتحب الطعام أمام طفلها كي يتشجع ويجربه بنفسه.
يمكن أيضاً أن نجعل الأطفال يساعدوننا في شراء احتياجات الطعام من السوق، ولا مانع من مشاركته

في عملية التحضير لأن مشاركته ستشجعه على تناول ما قام بتحضيره.

كما يمكن أيضاً أن تقدم الأم لطفلها نوعين من الطعام لكي يختار منهما، لأن الأطفال عادة يختارون الاختيار الثاني:

مثلاً هل تريد أن تأكل الفاصوليا أو البروكولي؟ وعندها لايشعر الطفل بأنه مجبر على تناول صنف معين.

وفي النهاية لابد من أن ننوه إلى أن أذواق الأطفال قد تتغير كل يوم، فمن الممكن أن يرفض الطفل اليوم طبقاً

ولكن يحبه في الغد إذاً فلا داعي للقلق من هذا الأمر بل على الأهل أن يتعاملوا معه بهدوء وحكمة.

بقلم: أمينة الزعبي

اقرأ ايضا

الأمومة و الحب

في هذا الكون الكثير من المشاعر الإنسانية التي تحكمنا، لكن هناك شعورٌ هو الأسمى على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *