fbpx
الجمعة , ديسمبر 6 2019
الرئيسية / كيف تربي طفلك / أفضل النصائح لمساعدة أطفالك خلال الامتحانات …

أفضل النصائح لمساعدة أطفالك خلال الامتحانات …



لا تعد فترة الامتحانات الشغل الشاغل للأطفال فحسب بل هي فترة انشغال وقلق للأهل أيضاً، وبالنسبة إليك عزيزتي الأم بشكل خاص، فما بين تأمين الراحة النفسية والجسدية والغذائية قد تصيبك بعض الحيرة بأي الطرق تسلكين للتعامل مع هذه الفترة من حياة أبنائك.
من خلال هذه الباقة المفيدة من النصائح المتعلقة بأطفالك والامتحان ستجدين إجابات شافية لكل ما تبحثين عنه وسنبدأ من الغذاء.

الغذاء :


ينصح الخبراء بتقديم التغذية المثالية للأطفال حفاظاً على طاقتهم الذهنية ونشاطهم البدني خلال هذه الفترة من العام، لأن التغذية السليمة من شأنها أن تضمن الأداء الذهني والعصبي الجيد لهم، ومن أبرز النصائح المتعلقة بهذا الأمر هو أن يكون الغذاء متوازناً ما بين الكربوهيدرات وما بين الفيتامينات والمعادن، مع التركيز على البروتين قليل الدهن من أجل تحسين المناعة وزيادة بناء العضلات، والحرص أيضاً على الطعام الغني بالألياف مثل الخضراوات والفواكه مع انتقاء الأطعمة التي تحسّن المزاج وترفع الحالة المعنوية مثل السبانخ والمكسرات والأناناس والموز والطماطم والبيض ولبن الزبادي قليل الدسم، ولا ننسى الماء والرياضة فكلاهما يمدانهم بالطاقة والحيوية ويعملان على تخفيض التوتر وتوازن الهرمونات لديهم.
وللنوم أيضاً فائدة كبيرة تنشيط دماغ الأبناء، لذلك من الضروري أن يأخذوا قسطهم الكافي منه وألّا يواصلوا ليلهم بنهارهم بالدراسة.

المكافأة والتشجيع :


يلعب التشجيع دوراً كبيراً في إقبال الطلاب على الدراسة خلال فترة الامتحانات وهنا يأتي دور الأم لتعزيز هذا الأمر من خلال ترغيب أبنائها بتنفيذ الأشياء التي يحبونها عند انتهاء امتحاناتهم بشكل جيد وبنتائج مرضية ، مع التأكيد على ضرورة الوفاء بوعودها لهم، كما تنصح الأمهات أيضاً بمناقشة أبنائها بالمجالات الدراسية التي يرغبون بها في المستقبل وتشجيع رغبتهم في ذلك، بدلاً من حصر النجاح فقط بتحصيل فروع علمية معينة مثلاً كالطب أو الهندسة.

يذكر أن اعتماد الأبناء على الدراسة التدريجية والمتكررة طيلة العام الدراسي قد يعينهم إلى حد كبير في تجاوز فترة الامتحان بسهولة، حيث من الخطأ اللجوء إلى تخزين المعلومات قبل يوم من الامتحان لأن هذا من شأنه أن يشتت تفكيرهم ويشعرهم بالضغط الكبير، كما ينصحهم الخبراء باستعمال ذاكرتهم المرئية والسمعية في الحفظ لأن ذلك من شأنه أن يبقي المعلومات في الذاكرة لمدة أطول مع ضرورة فهم المادة واستيعابها وليس حفظها حفظاً تلقينياً آنياً.  

نصائح أخرى :


وعلى صعيد الناحية العلمية نقول إن من أهم ما يجب مراعاته مع الأبناء خلال فترة الامتحانات هو تشجيعهم على تحديد أولوياتهم، وتنظيم وقتهم، ومساعدتهم في إعداد خطة دراسية تراعي منح وقت إضافي للمواد التي يجدون صعوبة فيها، وأن تكون هذه الخطة متنوعة ما بين المواد التي تتطلب منهم جهداً إضافياً والأخرى السهلة بالنسبة إليهم، وذلك كي لا يصيبهم الملل والفتور والإحباط، ولا ننسى الاستراحة لأن لها أثراً بالغاً في تجديد نشاط العقل وزيادة استيعابه.
ويمكن مساعدتهم أيضاً في إعداد ملخص للنقاط والمعلومات الرئيسة لكافة المواد كي تسهل مراجعتها فيما بعد، والاستعانة بذلك بالوسائل المرغبة مثل الأوراق الملونة وأقلام التلوين التي تلفت الانتباه وتعين على التذكر، وتعويدهم على حل العديد من نماذج الامتحانات السابقة وذلك كي يتأقلم مع النمط ويصبح مألوفاً بالنسبة إليه، وأن بإمكانهم حلها ببساطة ويسر من غير الحاجة للخوف أو الرعب.


ولا بد أيضاً من توفير الأجواء الملائمة للدراسة كالهدوء والتهوية السليمة والإضاءة المريحة والجلوس المريح في وضعية لا تضر بصحة جهازهم العظمي أو البصري، والتركيز على أن يكون الظهر مستقيماً وليس منحنياً إلى الأمام، ونذكر أيضاً بضرورة عدم الإزعاج والتخفيف من المشتتات والملهيات كالتلفاز والإنترنت والهاتف النقال، مع ضرورة إحساسهم بالأمان، وتخفيف شعورهم بالقلق أوالتوتر.

حاولي أن تستمعي لأبنائك وتختبري مدى حفظهم واستيعابهم، مع تفهم الضغوطات التي يمرون بها في هذه الفترة لذلك حاولي قدر الإمكان أن تخففي من انفعالك أو غضبك وكوني لهم مصدر تخفيف وسعادة، وهوني عليهم قلق الامتحان وأنه فترة سرعان ما تمضي وأنها فترة للتعلم والتطور وليست لإثارة المخاوف والقلق لأن هذا من شأنه أن يساعد أبناءك على تخطي فترة الامتحانات بسلام ونتائج مرضية ناتجة عن راحتهم النفسية.

بقلم : أمينة الزعبي

اقرأ ايضا

الأمومة و الحب

في هذا الكون الكثير من المشاعر الإنسانية التي تحكمنا، لكن هناك شعورٌ هو الأسمى على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *