fbpx
الجمعة , ديسمبر 6 2019
الرئيسية / حضارات / “خط منمنم” مبادرة لحفظ الخط العربي الأصيل

“خط منمنم” مبادرة لحفظ الخط العربي الأصيل

لأن الكتابة هي الوسيلة الأساسية لحفظ الإنتاج الفكري والتراث الثقافي والحضاري للإنسان، وعلى مرّ العصور، وبفضل هذا التطور الكبير الذي تحظى به الكتابة تطور الخط العربي والكتابة بالأبجدية العربية،
حيث أبدع الخطاطون في جميع أرجاء العالم العربي في تطوير الخطوط وابتكار الجديد والمميز منها، حتى صار الخط العربي فناً قائماً بذاته وليس مجرد وسيلة للكتابة، إلا أن التطور التكنولوجي الذي نعيشه الآن والاعتماد بشكل شبه كامل على الكتابة على أجهزة الكمبيوتر انعكس بشكل كبير على الأجيال الجديدة التي صارت لا تتقن الكتابة بخط جميل وهو ما تسعى مبادرة “خط منمنم ” إلى تحقيقه.

Image result for ‫الخط العربي‬‎

إلى ماذا تهدف مبادرة “خط منمنم”؟
تهدف هذه المبادرة إلى تنمية وتحسين الكتابة عند الأطفال وتحسين الإدراك البصري والذاكرة البصرية لهم، من خلال تصويب كتابة الطفل وتعليمه بطريقه صحيحة باستخدام الوسائل والتقنيات الحديثة والتمرين المستمر على أسس الكتابة ، حيث يعمل القائمون على المبادرة بتعليم الأطفال بشكل ممنهج قائم على دراسات علمية متعلقة بأفضل الوسائل للتعليم.


وتبدأ معهم من عمر ست سنوات، وتعلمهم من البداية طريقة الإمساك بالقلم وكيفية الكتابة بطريقة سهلة ومريحة حتى لا يملّ الطفل عملية الكتابة نفسها، كما تهتم بالجانب البصري والعصبي والحركي للطفل، وهي العوامل الثلاثة التي تقوم عليهم عملية الكتابة.
ويتم تعليم الأطفال كيفية كتابة الحرف العربي عن طريق الخطوط والأشكال الهندسية، وهي الطريقة الشهيرة لـ(ابن مقلة)، الذي عرف بمهندس الخط العربي.

مبادرة خط منمنم في مصر وخارجها
قدمت مبادرة “خط منمنم” العديد من الفعاليات وورش العمل مع الأطفال في القاهرة والعديد من المحافظات المصرية، وتسعى إلى الانتشار في جميع محافظات الجمهورية، كما أقامت العديد من ورشات العمل والفعاليات في كثير من المدارس ومراكز الشباب وكذلك في الجامع الأزهر.
ويتمنى القائمون على المبادرة أن تغطي كل أرجاء الوطن العربي، حفاظاً على اللغة العربية التي تجمع العرب وفن الخط العربي الذي يعد تراثاً مشتركاً لكل العرب، وبالتالي يجب السعي من أجل الحفاظ عليه ونقله للأجيال الجديدة باعتباره جزءا من الهوية الثقافية والتراث الحضاري العربي .

والأطفال ماذا عنهم؟

Related image

أما الأطفال فقد أبدوا مع أوليائهم استجابةً كبيرةً لهذه المبادرة، معربين عن سعادتهم لتعلم كتابة الحرف العربي والخطوط الدارجة، مثل النسخ والرقعة، ومن ثم الاستمرار وتعلم مستويات متقدمة من الخطوط، مثل الديواني والثلث والكوفي.
وقد حقق الأطفال نتائج رائعة حتى أنهم أقاموا معرضاً لأعمالهم في (بيت السحيمي) بالقاهرة، وكان به لوحات شديدة التميز للخط العربي نفذها الأطفال بأيديهم ولاقت استحسانا كبيرا من الجمهور.

تجدر الإشارة إلى المبادرة تهدف إلى تعليم الأطفال للخط العربي بطريقة سهلة ومحببة للنفس، مما يجعلهم يحبون فن الخط ويقدروا أهميته باعتباره جزءا من تاريخهم وحاضرهم في ذات الوقت، فاللغة العربية وفنونها تحتاج منا إلى بعض الاهتمام، وبخاصة في هذا العصر، والأطفال هم الأساس الذي يجب أن نزرع فيه هذا الاهتمام.

اقرأ ايضا

موسم الربيع و طقوس استقباله حول العالم

وجاء الربيع بأجوائه المبهرة ومناخه الساحر وطقوسه المبهجة، فالشمسُ الساطعة والأشجار المزهرة والطبيعة الفاتنة جعلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *