fbpx
الجمعة , أكتوبر 18 2019
الرئيسية / ثقف نفسك / مراسم الاحتفال بالمولود الجديد حضارةٌ تتوارثها الأجيال

مراسم الاحتفال بالمولود الجديد حضارةٌ تتوارثها الأجيال

تُطلق الزغاريد، وتُرسمُ البهجة وتعتلي البسمات وجوه الحاضرين المنتظرين استقبال مولدهم الجديد، تأتي هذه الروح الجديدة إلى الدنيا حاملة معها طاقةً عارمةً من السعادة والاستبشار، تُعلن مراسم الاحتفالات ويُزف الطفل الصغير إلى الدنيا بأجمل الطقوس وأسعدها بل وأغربها أحيانا.!

[ada1] فما من شعبٍ ولا قومٍ ولا مجتمعٍ إلا وله عاداته الخاصة في الاحتفاء بقدوم المولود، تتوارث الأجيال هذه العادات حتى أصبحت جزءا من ثقافتها وحضارتها بين الأمم.

وفي مقال اليوم سنتحدث عن طقوس استقبال المواليد الجدد حول العالم، وسنترككم مع سطورٍ من هرمون السعادة الذي يطلق تلقائيا لمجرد ذكر هذه المناسبة وتخيلها والتعبير عنها حقيقةً لا مجازاً .!

عادات الشعوب في استقبال المولود حول العالم :
الطقوس في اليابان:

[ada2] عند ولادة الطفل في اليابان، يتم إحضار صندوق خشبي، ثم يتم تغليف الحبل السري ووضعه داخل الصندوق، حيث يعتقد أن الحفاظ على الحبل السري بهذه الطريقة يضمن وجود علاقة إيجابية بين الطفل والأم. وفي اليوم السابع من عمر المولود يتم الاحتفال بيوم تسمية المولود، ويلف المولود بقماش أبيض كرمز للنقاء، ويظل ملفوفاً باللون الأبيض حتى يصبح عمره 17 يوماً، حيث يكون قد أصبح بشرياً على حد اعتقادهم.
الاحتفال بالمواليد الجدد في الصين:
يتم احتجاز المرأة التي تلد في غرفة لمدة أربعين يومًا في الصين، ويتم منعها عن الهواء والمكيفات، لحمياتها من خطر الإصابة بالأمراض، ويقومون بعمل بعض العادات الموروثة، التي تتمثل في تجميع الأقمشة من الأغنياء والعمل على حياكتها، حتى يرتديها الطفل ويكون غني مثلهم. وكما أنهم يمنحون الأطفال الجدد البيض الأحمر، حتى يكون رمزًا للسعادة والتجديد، ويعطونه واحدة أخرى بعد أن يتم الطفل شهره الأول، وكما أن الأهل والأحباب يقدمون للطفل الهدايا ويحتفلون بالقمر المكتمل.

العادات في نيجيريا:
تقوم غانا ونيجيريا بالاحتفال بالطفل بشكل مختلف، وهذا من خلال دفن المشيمة، والتعامل معها على أساس أنها توأم متوفٍ للطفل الجديد، ويتم إجراء مراسم دفن للمشيمة، ويتم وضع أنواع كثيرة من الأطعمة على لسان الطفل في نيجيريا. من خلال وضع الزيت والماء والملح والفلفل البارد على لسان الطفل، وهذا لكي يعيش الطفل حياة هادئة خالية من أي اضطرابات، وكي يتخلص أيضًا من الحزن الذي يتعرض له أي شخص في الحياة. وهذه هي العادات الخاصة بدول أفريقيا مثل نيجيريا وغانا، التي تعتبر من أسهل العادات الشائعة في استقبال الطفل الجديد، غير العادات الأخرى القاسية التي تشكل خطرًا على الطفل.

الطقوس في إندونيسيا وعدم لمس الأرض !
في بالي بإندونيسيا، تنص العادات والتقاليد على ألا تلمس قدم الطفل الأرض إلا بعد مرور 105 أيام على الولادة. حيث ينظرون إلى الطفل خلال الأشهر الأولى باعتباره كائناً نقياً، ولمسه للأرض خلال هذه الفترة قد يُنجسه أو يلوثه. ويُنظر إلى هذه العادة على أنها عادة مقدسة للغاية. لذلك على الأم وأفراد الأسرة وحتى الجيران القيام بحمل الطفل باستمرار حتى تنتهي هذه الفترة المنصوص عليها. بعد مرور هذه الفترة، تقام احتفالية يُطلق عليها اسم Nyabutan يقوم خلالها الطفل بلمس الأرض للمرة الأولى.

السبوع في مصر :
السبوع هو عادة مصرية قديمة، يرجع أصلها إلى الفراعنة، وما يزال المصريون يحتفلون به حتى الآن بعد 7 أيام من مجيء المولود، فقد وُجدت بعض الرسومات الجدارية من عصر الدولة الحديثة الفرعونية، تتشابه مع احتفالية السبوع.
تبدأ تقاليد الاحتفال بـ«السبوع» من خلال شراء ما يسمى بـ«البياتة»، وهي عبارة عن «إبريق» للمولود إذا كان ولدا، و«قُلة» مزينة بالزهور إذا كانت «بنتا».
يوضع الصغير في البياتة بداخل صينية بها الماء والحبوب ويرش الملح وبجانبه الإبريق أو القلة، ثم ينقل إلى غربال وتدق الهاون جدته مع بعض النصائح للمولود مثل “اسمع كلام أمك” وهكذا. ثم يوضع الصغير أرضًا وتبدأ الأم في المرور فوقه سبع مرات مع التسمية في كل مرة ثم يرفع بالغربال على مكان عالي ويبدأ توزيع الحلويات. بعدها يمسك الصغار في الحفل الشموع ويبدؤون في الدوران حول المولود أو قد تحمله أمه وتلفه معهم وتبدأ أغاني السبوع الشهيرة مثل “حلقاتك برجالاتك” و”يا رب يا ربنا” وهكذا.

استقبال المولود في المغرب:
فور ولادة المولود في المغرب ترفع الزغاريد، والتي لديها دلالة هامة على نوع المولود، فإذا كان المولود ذكراً يتم إطلاق ثلاث زغاريد، وفي حال كان نوع المولود أنثى تطلق واحدة فقط. ويتم وضع الكحل على عينيه وحاجبيه لكي يتمتع بعيون وحاجبين سوداوين عندما يكبر، كما يغطى المولود بثوب أسود، وتزين يد الطفل بتميمة مصنوعة من العقيق الأسود لمدة قد تفوق الشهر. إذ يعتقد الأهالي هناك أن ذلك يذهب العين ويحفظ الطفل، كما يتم استدعاء الجيران وبعض الأقارب لتناول الطعام وتقديم «الرفيسة» والطجين المغربي.

العقيقة في بعض البلاد الاسلامية:
في بعض البلاد الاسلامية، يُقام للطفل حديث الولادة وليمة تُسمّى “العقيقة” وفيها يُذبح خروف وتُقام الوليمة عليه، وتكون العقيقة للأقارب والأصدقاء كنوعٍ من الاحتفال بالطفل الجديد. كما يتم حلق شعر المولود وقياس وزنه وتقديم ما يساوي وزنه صدقةً للمحتاجين، كنوع من تطبيق السنة النبوية و شكر الله على الطفل الجديد وصحته الجيدة، واستبشاراً بالحياة الطويلة لهذا الطفل.

اقرأ ايضا

“آكيتو” من عيد بداية الحياة إلى أكذوبة!!!

اليوم, هو الأول من نيسان /إبريل, قد تفاجأ بكذبة أو فخ ينصبه لك أصدقاؤك أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *