fbpx
الأحد , أغسطس 18 2019
الرئيسية / تغذية / أضيفي مصادر الأوميغا 3 لقائمة طعامك

أضيفي مصادر الأوميغا 3 لقائمة طعامك

تعتبر الأحماض الدهنية من نوع اوميغا 3 أحد العناصر الحيوية جداً. لكن، ولأن جسمنا لا يقوم بإنتاجها، فإنه يحتاج للحصول عليها من الغذاء ومن المكملات الغذائية.

فوائد الأوميغا 3 :

أثبتت الدراسات أن لدهون الأوميغا 3 العديد من الفوائد لصحة الجهاز العصبي و القلب و حتى البشرة و الشعر و نعرض هنا أهم الفوائد المثبتة

تحارب جميع أنواع الالتهابات التي تصيب الجسم، ومن أهمها، التهابات الأوعية الدّموية والمفاصل.

تحارب الأمراض التي تصيب القلب، حيث إنّها تساعد على تنظيم ضربات القلب، وتخفيف إمكانيّة الإصابة بالنّوبات والسكتات القلبيّة التي تؤدي إلى الموت المفاجئ، كما أنّها تعمل على تنظيم عمل القلب وتقويته بشكل عام.

تقوم على خفض نسبة الدّهون والكوليسترول في الدّم، كما أنّها تخفض نسبة الدّهنيات الموجودة في الشرايين حول القلب، وبالتالي فهي تقلّل من فرصة الإصابة بأمراض القلب وانسداد الشرايين.

تساعد على تخفيض ضغط الدّم المرتفع، كما أنّ تناول الأسماك يساعد على خفض ضغط الدّم، لكن من الممكن أن يكون تأثيره في بعض الحالات ضعيف.

يوصف للحامل لأنّه يعمل على تعزيز القدرات العقلية للجنين، ويعمل على تعزيز القدرات السمعية للجنين.

يعمل نفس عمل البروتينات، وبالتّالي فله القدرة على بناء الخلايا، وتجديد الخلايا التّالفة الموجودة في الجلد.

يعمل على تخفيف نسبة الدّهون في الجسم، وله قدرة عالية على حرق كمية من الدهون في الجسم.

يساعد على تقليل إفراز هرمون الأنسولين، الأمر الذي يؤدّي بدوره إلى تقليل تراكم الدهون في الجسم.

توصف كبسولات الأوميغا للأشخاص الذين يرفعون الأثقال من أجل بناء العضلات في الجسم، الأمر الذي يساعد على زيادة حجم وكمية العضلات الموجودة في الجسم.

يعمل على تخليص الشرايين من الدهون المتراكمة، كما أنه يقي من حدوث النزيف الدماغي.

ينصح الأطباء بتناول الأوميغا 3 إلى جانب تناول الأدوية المقاومة للالتهابات، حيث إنها تزيد من فعاليتها في مقاومة المرض، كما أنه فعال في معالجة التهاب المفاصل والروماتيزم.



يساعد على زيادة فعالية الأدوية المضادّة للاكتئاب، وبالتالي فهو يحارب العديد من الأمراض النفسية، مثل: التوترات العصبية، وغيرها من الأمراض الأخرى.

يساعد على زيادة نسبة ذكاء الأطفال، فهو يساعد على بناء خلايا الدماغ، كما أنّه يعمل على تجديد الخلايا التالفة، كما أن له تأثير على محاربة التشتت وقلة الانتباه.

لا تزال الدراسات قائمة حتى هذه اللّحظة، في مدى إمكانيّة الأوميغا 3 في معالجة الخرف والإصابة بالزهايمر.

آخر الدّراسات أثبتت أنّ الأوميغا 3 يساعد على الوقاية من أمراض السرطان، كما أنّ تناول الأسماك بشكل عام يساعد على خفض نسبة الإصابة بأمراض السرطان

مصادر الأوميغا 3 في الطعام :

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة ثلاثي الجليسرين في الجسم يجب أن يحصلوا على كميّة تعادل الأربعة جرامات كل يوم من الأوميغا3، ويتم الحصول على الكمية المطلوبة من أوميغا3 من خلال تناول مجموعة من الأطعمة وتضم ما يلي:

السمك: فأثبتت العديد من الدراسات بأنّ الأشخاص الذين يحرصون على تناول الأسماك أقلّ عرضة من غيرهم للإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحيّة وتحديداً التي ترتبط بالقلب؛ لأنّ تناولها يرفع من معدل الكوليسترول المفيد في الجسم ويحمي القلب.

المكسرات: تعتبر مصدر للعديد من العناصر الغذائية إضافةً لأوميغا3، ومن أهمّها الأحماض النباتية ألفا لينولينك، والألياف، والبروتينات، والمعادن.

الزيوت النباتية: أبرزها زيت الزيتون وزيت بذور اللفت، وهي عبارة عن مواد دهنية أحادية وغير مشبعة؛ فتخفف من معدل الكوليسترول الضار في الجسم وبالتالي تحميه من كثير من الأمراض وتحديداً التي تصيب القلب، إضافةً إلى احتوائها على نسبة عالية من حمض الأوليك الذي يساعد على نمو الخلايا. بذور الكتان: سواء تمّ تناوله على شكل حبوب أو زيوت تمد الجسم بنسبة عالية من أوميغا3، كما أنّها غنيّة بالمواد المضادة للأكسدة التي تحمي الجسم من أنواع عديدة من السرطان تحديداً.

بذور اليقطين: يمكن تناولها كوجبة خفيفة أو إضافتها لأطعمة أخرى، والتي بدورها تحمي الجسم من أمراض القلب فينعم الإنسان بحياة طبيعية.

اقرأ ايضا

التفاح خير بداية ليومك

لتناول التفاح فوائد صحية كبيرة، فهذه الفاكهة تحتوي على مستويات عالية من المغذيات النباتية، ومضادات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *