fbpx
الجمعة , ديسمبر 6 2019
الرئيسية / منوعات / استحواذ أوبر على كريم ما الذي ينتظره مستقبل النقل؟

استحواذ أوبر على كريم ما الذي ينتظره مستقبل النقل؟

بعد جولات المفاوضات العديدة التي بدأت في منتصف عام 2018 بين شركتي النقل التشاركي أوبر وكريم، انتهت مؤخراً إلى إعلان الأولى عن استحواذها على منافستها الإقليمية شركة “كريم” التي تتخذ من دبي مركزاً لها وذلك بقيمة 3.1 مليـار دولار، وهو ما يعد بمثابة تحقيق لواحد من أهم طموحات أوبر الإقليمية بالتوسع في منطقة الشرق الأوسط، خاصة أن كريم تعد المنافس الأقوى لها في هذه المنطقة.


تتضمّن الصفقة التي تعد من أضخم الصفقات في المنطقة الدفع المباشر بمبلغ 1.4 مليار دولار نقداً، بينما بقية المبلغ 1.7 مليار دولار سيكون على شكل شراء سندات في شركة أوبر قابلة للتسييل، وعلى أن يتم إغلاقها في الربع الأول من العام 2020.
ويمكن اعتبار هذه الصفقة وبموجب الصفقة الجديدة ستصبح شركة كريم مملوكة بالكامل من قبل أوبر، إلا أنها ستعمل كشركة مستقلة تحت علامة كريم التجارية وبقيادة مؤسسيها ، كما أنها ستشكل فرصة كبيرة للشركتين للتوسع بشكل سريع ولدعم وتطوير فرص خدمات التنقل في المنطقة والاقتصاد الرقمي المتنامي بشكل كبير.

Image result for ‫استحواذ أوبر على كريم‬‎

ما الفائدة من استحواذ أوبر على كريم؟



جاء قرار الاستحواذ في وقتٍ مثالي بالنسبة لأوبر حيث يسبق موعد طرح أسهمها للاكتتاب العام بأسابيع قليلة، والمقرر إجراؤه في نيسان أبريل القادم وستدخله الشركة بتقديرات أولية لقيمتها وبمبلغ 120 مليار دولار، مما يجعلها من أكبر الاكتتابات العامة التي شهدتها بورصة الشركات التقنية في السنوات الأخيرة، كما أن قرار الاستحواذ على منافس قوي في المنطقة سيكسبها المزيد من ثقة المستثمرين والمساهمين، بالإضافة إلى أن صفقة الاستحواذ تخدم الأرقام غير الجيدة التي حققتها “أوبر” في الشهور الأخيرة. فهي برغم أنها الشركة الأكبر عالمياً في النقل التشاركي وأن التقدير المبدئي لها يساوي 120 مليار دولار، إلا أن هذا لا ينفي دخولها في مجموعة من الخسائر خلال الأعوام الماضية.

منافسون كثر
لا تعد شركة كريم المنافس الوحيد لأوبر في العالم، حيث يوجد الكثير من  المنافسين الأساسيين لها في العالم ومنهم شركة “Lyft” الأميركية التي تعد المنافس الأول لها في قارة أمريكا الشمالية، حيث تعمل من سان فرانسيسكو  وبلغ إجمالي الاستثمارات فيها نحو 5 مليارات دولار وهو ما رفع قيمتها لتصل إلى نحو 15 مليار دولار مستحوذة على 28% من السوق الأميركي.
وتعد شركة “Didi” الصينية في المرتبة الثانية كمنافس قوي لأوبر في الصين، فهي الشركة الأكبر في مجال النقل التشاركي في المنطقة، وتشير التقديرات إلى أن قيمتها تقدر بـ 56 مليار دولار، وتنفذ أكثر من 30 مليون عملية توصيل يومياً 2012 وتخدم في أكثر من 400 مدينة في الصين، وتستحوذ على السوق الصيني بشكل كامل تقريباً، وهي السوق الكبير بالنسبة للحرب التجارية العالمية.

Image result for ‫شركة  كريم‬‎

تجدر الإشارة إلى أن قرار الاستحواذ يحمل معه بعض الأوجه الإيجابية ليس على صعيد فحسب، بل ستشهد منطقة الشرق الأوسط ككل العديد من الفوائد بسبب ما تشهده المنطقة من سرعة نمو عالية جداً ومعدلات طلب مرتفعة على الخدمات الالكترونية مما يجعل الاندماج بين الشركتين خطوة نحو الأفضل، كما يمكن لهذا الاندماج أن يدعم البنية التحتية للتنقل في المنطقة على نطاق واسع وتقديم خيارات متنوعة للتنقل والتوصيل والدفع، إلا أن ذلك لا يلغي وجود بعض المخاوف بالنسبة لبعض الدول الذي اعتبرته احتكاراً مباشراً  لخدمة النقل الذكي بغياب أي منافس محلي أو أجنبي آخر يقوم بتقديم الخدمة، وهو ما يجعل مرحلة ما بعد استحواذ أوبر على كريم مرحلة ضبابية وخاصة فيما يتعلق بسياسات التشغيل ومدى تأثيرها على الأسواق التي كانت كريم الأساس فيها.

اقرأ ايضا

كذبة أبريل أحذر أن تكون الضحية !

اليوم الأول من إبريل (نيسان)، هل كنتَ ضحية أحدهم اليوم ؟ في الحقيقة لقد قمت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *