fbpx
الخميس , نوفمبر 14 2019
الرئيسية / منوعات / البطاقات البنكية أهم اختراعات القرن العشرين

البطاقات البنكية أهم اختراعات القرن العشرين

غالباً ما يخلط الناس بين البطاقات البنكية، وتجدهم يطلقون على أي منها اسم كريدت كارد أو البطاقة الائتمانية، تماماً كتسمية أي سيارة رباعية الدفع “Jeep” بغض النظر عن ماركة السيارة، رغم وجود فروق كبيرة بين تلك

البطاقات.

ومع تنوعها وتعدد الخدمات التي تتحها، باتت البطاقات المصرفية من أهم اختراعات القرن العشرين، فلم يعد

يضطر كثير من الناس  لحمل الأموال النقدية مع وجودها.

لمحة تاريخية:

يعود اختراع أول بطاقة بنكية إلى جون سي بيغينز (John C Biggins) وهو كان مصرفياً مروجاً للائتمان

يعمل حينها في بنك فلاتبوش الوطني في بروكلين إحدى بلدات نيويورك الأميركية، عندما قدم بطاقة “Charge-It” عام 1946.

وعرض بيغينز فكرة البطاقة على المتاجر المحلية كوسيلة لتقديم الائتمان للعملاء من البنك، أي أنه يقوم بالدفع

للتجار ثم يجمع تلك المبالغ من عملائه مع فائدة عليها.

وبعد 4 أعوام تقريباً، خرج فرانك إكس ماكنمارا رئيس شركة “Hamilton Credit Corporation ” مع صديقيه للعشاء في أحد أشهر مطاعم نيويورك، وفي نهاية العشاء، اكتشف أن محفظته غير موجودة، فاتصل

بزوجته وطلب منها أن تحضر الأموال سريعاً كي يسدد فاتورة المطعم، وهو ما جعله يشعر بحرج شديد.

ودعا هذا الموقف ماكنمارا إلى التفكير بطريقة تجعل الناس تتخلّى عن حمل الأموال في كل مكان، فكان الحل بطاقة ” “Diners Clubالائتمانية، والتي عرضها على صديقيه كما ناقشها مع مالك المطعم الذي تناول فيه العشاء، لتكون خياراً جديداً للدفع الإلكتروني.

لكن احتكار داينرز كلوب لسوق البطاقات الائتمانية لم يستمر طويلاً، حيث بدأت العديد من البنوك والمؤسسات

المالية بمنافستها لاحقاً مصدرة بطاقات ائتمان متجددة مثل شركة فيزا، وماستر كارد، وديسكفر، وأميركان إكسبريس.

الفرق بين فيزا وماستر كارد:

تعد شركتي فيزا وماستر كارد الأميركيتين الأشهر والأكثر استخداماً في مجال الدفع الإلكتروني، وإن مهمتهما باختصار إصدار هذه البطاقات، وتنظم عملية السحب والإيداع بها، وأيضا الشراء بواسطتها من المتاجر أو

الإنترنت، ولا يوجد فرق بينهما سوى أنهما شركتان تقدمان نفس الخدمة.

أنواع البطاقات البنكية

يوجد أنواع عديدة للبطاقات البنكية إلا أن أبرزها ما يلي:

  • بطاقات الدفع الفوري Debit Card‏

وترتبط هذه البطاقة بحساب العميل الشخصي في المصرف، سواء كان حساب توفير أم جاري، وتتيح له سحب الأموال أو الدفع من خلالها بحسب المبلغ المتوفر بالبنك، ولا تترتب أي عمولة إذا تمت العملية من أجهزة

الصراف الآلي التابعة للمصرف، بينما يفرض  الأخير عمولة محددة في حال تمت العملية من جهاز غير تابع له.

  • البطاقات الائتمانية Credit Card

توفر للعميل رصيداً إضافياً أو قرضاً يمنحه البنك بحد معين،  حيث يمكنه سحبه في صورة نقد من خلال أجهزة الصراف الآلي الموجودة في أي مكان، أو يمكن استخدامه للتسوق من المحال والمراكز التجارية أو للتسوق عبر الإنترنت، أي أنها بمثابة دين مستحق على العميل للمصرف، ولكن تختلف معدلات الفائدة وفترة السماح بتسديد

المبلغ بين السحب النقدي أو استخدام البطاقة للتسوق.

ويختلف المبلغ الذي تُشحن به البطاقة باختلاف حجم الراتب الذي يتقاضاه العميل، ومدة خدمته في الوظيفة، وحجم المبلغ في الحساب المربوط في الوظيفة.

وبحال سدد العميل المبلغ المسحوب خلال مدة يحددها المصرف فإنه لا يترتب عليه أية عمولة، لكن إذا تأخر أو

أراد تسديده على أقساط فإن البنك يفرض عليه فوائد بنسب معينة تضاف إلى المبلغ المطلوب تسديده.

  • البطاقات مسبقة الدفع Prepaid card

لا يشترط هذا النوع من البطاقات أن يكون للعميل  حساب مصرفي، ففكرتها تقوم على أن يدفع مبلغاً معيناً يحصل

من خلاله على بطاقة تحمل هذا المبلغ وتنتهى قيمتها بانتهائه، إلا أن بعض البنوك تتحها وتسمح للعملاء بإعادة شحنها مرة أخرى، وهي تعد مفيدة للمستخدمين الذين يرغبون في التسوق عبر الإنترنت، حيث إنها تستخدم لسداد القيمة المستحقة فقط، ولا تكون مرتبطة بالحساب البنكي ما يوفر الأمان للعميل.

مميزات البطاقات البنكية:

تتيح هذه البطاقات الاستغناء عن حمل النقود، والاستفادة من العروض والخصومات على العديد من المطاعم

ومحال التجزئة والسفر والترفيه، كما تسهل التسوق عبر الإنترنت، ولا يمكن استخدامها إلا من قبل صاحبها لأنها محمية بكلمة سر، ما يوفر درجة معينة من الأمان.

الخلاصة..

مهما كان نوع البطاقة البنكية المستخدمة، يتوجب على العميل معرفة كيف يستعملها ويستفيد من مزاياها دون

تبذير، حتى لا يجد نفسه مثقلاً بالديون والفوائد التي لا يعلم كيف سيسددها.

بقلم : غالية شرف

المصادر: WIKIPEDIA، Creditcards.com

اقرأ ايضا

استحواذ أوبر على كريم ما الذي ينتظره مستقبل النقل؟

بعد جولات المفاوضات العديدة التي بدأت في منتصف عام 2018 بين شركتي النقل التشاركي أوبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *