fbpx
الجمعة , ديسمبر 6 2019
الرئيسية / منوعات / المزاج السيء كيف نجعله جيد؟

المزاج السيء كيف نجعله جيد؟

للمزاج السيء أسباب عديدة فقد يكون بسبب صحي هرموني أو بسبب خارجي يتعلق بالضغوط والمشاكل النفسية الناتجة عن العمل أو عن الاحتكاك بالآخرين، وللتخلص من هذا الشعور الذي قد يتطور إلى الشعور بالكآبة، يجب أن يكون إما بالاعتناء بالصحة الجسدية أو النفسية أو بممارسة بعض الأفعال المسعدة وهذا يتحدد بعد معرفة السبب وراء هذا الشعور لذلك قبل أن تفكر بحل يخرجك مما تعانيه يجب أن تأخذ عدة دقائق للتفكير في السبب الذي جعلك منزعجاً وهذه أهم خطوة.

فقد يكون الشعور بالوحدة سبباً وراء ذلك وهنا حاول ترتيب موعد للالتقاء بأصدقائك أو معارفك ممن يشابهونك بطريقة التفكيرلأن ذلك يجعلك تنفّس عن حالتك النفسية غير المريحة، أو حاول الاجتماع بأشخاص متفائلين ومرحين فذلك من شأنه أن ينتقل إليك فالمشاعر معدية إلى حد كبير.

وقد يكون المزاج السيء ناجماً عن عدم تلقي دعم معنوي يؤكد قيمة نفسك، وهنا حاول القيام بتدريبات تأكيد الذات كتدوين مواهبك ومهاراتك وصفاتك الإيجابية، وحاول تدوين الأشياء التي تسبب لك التوتر وركز على أفكارك ودوّن ذلك في مفكرتك الخاصة، وحاول التخفيف من الاهتمام بنظرة الآخرين لك.

حاول الاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية الهادئة وخذ حماماً بالماء البارد فهذا يقلل من ضغط الدم ويساعد على الشعور بالصحة الجيدة والاسترخاء.

كما أن التطوع وتقديم أي شيء للآخرين من غير مقابل يعد سبباً في تحسين المزاج، وأيضاً النظر في الصور القديمة التي تجمعك بلحظات جميلة وتذكر ذلك فهذا يسعد إلى حد كبير.

احرص على إنجاز شيء من المهام المطلوبة منك، فالمزاج السيء قد يكون بسبب تراكم المهام فابداً ولو بشيء بسيط بشطب بعض منها من قائمتك لأن ذلك يجعلك تتحسن بشكل إيجابي، وابحث عن أشياء تتطلب منك طاقة وتركيزاً عالياً كتركيب البازل أو صنع شيء فني أو قم بنشاطك المفضل وهوايتك المحببة.

وعليك أيضاً إغلاق مواقع التواصل الاجتماعي واشعارات هاتفك، وحاول إيجاد طرق جديدة للتواصل خارج المنزل بصحبة أصدقائك.

احرص على قضاء ولو عشرين دقيقة في الحدائق المحاطة بالطبيعة، وتناول وجبة صحيّة خفيفة، واحصل على قسط كاف من الراحة ليلًا كي تتمكن من النهوض باكراً فكلما كان الذهاب إلى الفراش أبكر كلما كان ذلك سبباً في رفع معدلات السعادة أكثر.

مارس الرياضة فهي تحفّز على إفراز هرمون الأندروفين، وحاول البقاء نشيطاً طيلة اليوم وتجنب الكسل والمماطلة، كما أن تغيير طريقة انتقالك إلى عملك أو جامعتك قد يغيّر من مزاجك فإذا كنت تعتمد على السيارة يمكنك أن تفكر بالمشي أو ركوب الدراجة فهذا يجعلك في حالة نشاط أكبر وبالتالي صحة ومزاج أفضل.

وأخيراً نذكّر أن طريقة الخروج من المزاج السيء تتعلق بشكل كبير بطبيعة الشخص ولا يوجد أسلوب واحد يناسب الجميع، فالشخص الانطوائي قد يكون الحل الأمثل بالنسبة إليه البقاء بمفرده وممارسة نشاطات هادئة، في حين أن الاجتماعي ينصح بمقابلة الأصدقاء والتواصل معهم، إذا لا قاعدة في الأمر ولكن الأهم فيه أن يساعد الشخص نفسه للخروج من حالته وذلك بفعل ما يراه أكثر تفضيلاً بالنسبة إليه.

اقرأ ايضا

استحواذ أوبر على كريم ما الذي ينتظره مستقبل النقل؟

بعد جولات المفاوضات العديدة التي بدأت في منتصف عام 2018 بين شركتي النقل التشاركي أوبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *