fbpx
الجمعة , أكتوبر 18 2019
الرئيسية / منوعات / خطوات بسيطة تساعدك في تأسيس عملك الخاص من الصفر

خطوات بسيطة تساعدك في تأسيس عملك الخاص من الصفر

في مرحلة ما من حياة الشخص لا بد أن تنتابه رغبة كبيرة بتأسيس عمل خاص به، وستجده مندفعاً ليقراً الكثير عن عالم ريادة الأعمال والشركات الناشئة، بعيداً عن العمل اليومي التقليدي وتسلط المدراء، وستكثر الأسئلة في رأسه من قبيل كيف سأبدأ بمفردي؟ بماذا أبدأ؟ من أين أجد التمويل؟ وغيرها الكثير.

وخلال رحلة بحثه هذه سيصطدم بموجة هائلة من المحتوى الإرشادي والتعليمي قليل منه ذو قيمة، خاصة وأن استراتيجية تأسيس عمل خاص تختلف من شخص لآخر باختلاف رأس المال الذي يمتلكه وطبيعة فكرته وخبرته العملية.

ومن بين العديد من العوامل المشتركة والمهمة لبناء أي عمل خاص من نقطة الصفر، يقدم موقع رمان.كوم  أبرزها للراغبين بدخول عالم ريادة الأعمال.

ابحث عن المختلف

كخطوة أولى لدخول عالم ريادة الأعمال وتأسيس مشروع خاص هي البحث عن فكرة، ولنفرض أنها ليست موجودة بعد، حينها يمكن للشخص إجراء بحث أولي يحدد فيه إن كان يبحث عن فكرة تحل مشكلة موجودة في محيطه، أو تلبي احتياجاً ما، أو تقدم محتوى رقمي جديد على الإنترنت.

وليس بالضرورة أن تكون الفكرة جديدة كلياً، فالبعض يهدر وقته بالبحث عن أفكار معقدة وعميقة ليجد نفسه تائهاً غير قادر على الاختيار، فالنجاح ليس أن يأتي الشخص بفكرة غير مسبوقة، بل يكفي أن يقدم فكرة بسيطة أو مكررة بأسلوب غير مسبوق، أو أن يركز على جوانب لم يتطرق إليها أحد.

بلور فكرتك

وعلى فرض أن الفكرة موجودة لدى الشخص فإنه سيحتاج إلى جمع الكثير من المعلومات والإجابة على العديد من الأسئلة من أجل بلورتها وإتمام دراستها، كأن يحدد الحاجة الحقيقية للمنتج أو الخدمة أو المحتوى المقدم، ومن يحتاجها، وهل هناك شركات منافسة تقدم خدمة مماثلة، ما حجم المنافسين، كيف سيتم التميز عنهم، الوسيلة التي سيتم عبرها إتاحة المشروع.

وبعد الإجابة عن تلك الأسئلة وإجراء بعض الأبحاث، يستطيع الشخص الانتقال إلى الخطوات التالية، مع أخذ وقته في دراسة الفكرة حتى يضمن نجاحها.

ارسم مشروعك

لا يوجد عمل ناجح دون خطة، فسيكون حتماً أعمى ولن يستطيع السير طويلاً، فمن المهم جداً وضع خريطة طريق للمشروع تكون مرنة مع كافة الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، بمعنى آخر رسم المشروع على الورق قبل أن يرى النور، متضمناً كافة تفاصيل المشروع بدءاً من الفكرة وليس انتهاء بمرحلة ما بعد الإطلاق.

وتتضمن الخطة وصف فكرة المشروع، ونقاط القوة والضعف والفرص المتاحة والمخاطر المحتملة، ثم توضيح الرؤية من خلال الإجابة على الأسئلة التالية كيف ترى فكرتك بعد 10 سنوات من الآن؟ ما هي مصادر الدخل؟ ما هي قدرتك على تحمل الخسارة؟ ما الذي ستكسبه من المشروع الجديد؟ ما سبل تطوير المشروع؟ ومن هم العملاء المحتملون؟

اصنع اسماً

يمكن القول إن اختيار الاسم التجاري للمنتج أو الخدمة المقدمة ثاني أهم قرار يتخذه صاحب المشروع بعد انتقاء الفكرة، لأنه يلعب دوراً كبيراً بمدى ثبات العلامة التجارية في عقل العميل، ومنافسة باقي الشركات في السوق.

وفي الماضي كان اختيار الأسماء التجارية يتم بشكل عفوي كما فعلت شيفروليه، والتي جاء اسمها من اسم عائلة سائق سيارات سباق سويسري والمؤسس للشركة، وكذلك سيارات مرسيدس اختير اسمها على اسم ابنة أكبر ممولي الشركة، لكن هذه الطريقة قد لا تنجح في وقتنا الحاضر.

ويمكن أن يكون الاسم مستقى من فكرة المشروع أو الخدمة المقدمة، أو يمكن اختياره للدلالة على بعد آخر ليس بالضرورة أن يكون مرتبطاً بشكل مباشر مع فكرة المشروع، وبعد ذلك سيحتاج صاحب المشروع إلى تسجيله بشكل قانوني حتى لا يتعرض الاسم لمخاطر السرقة.

جهز موقعك

رغم أن معظم الأعمال الناشئة اليوم انتقلت إلى الإنترنت وباتت تُدار عن بعد، ولا تحتاج لأن يكون لها مقر يمكن الرجوع إليه، إلا أن تحديد الموقع أو مكان العمل مهم جداً، ولا بد من وضعه على الخطة بحال قرر صاحب المشروع افتتاح مكتب أو مقر لمشروعه مستقبلاً، سواء أكان مكتب  منزلي أم مساحة عمل مشتركة.

وهنا يجدر بالشخص التفكير في مكان يتماشى مع ما يقوم به، ويناسب فكرته وعملائه، والمعدات التي يحتاجها.

اختر فريقاَ قوياَ

عند الوصول إلى خطوة اختيار الفريق، يفضل أخذ الوقت الكافي في تحديد المناصب الوظيفية المطلوبة للمشروع وعدد الكادر، والراتب الذي يمكن تحمله، ومؤهلات الموظفين وما إلى ذلك، ثم البدء باستقبال الطلبات ومعاينتها بدقة.

وإذا لم يرغب الشخص في التوظيف بشكل تقليدي، يمكنه حينها الاعتماد على العمل الحر بحيث يعمل الموظف عن بعد، واليوم يوجد الكثير من الشركات الناشئة التي باتت تعتمد هذا الأسلوب في التوظيف سواء لأداء مهمة واحدة أو بشكل مستمر.

ابحث عن داعم

بالطبع أي مشروع ناشئ سيحتاج لرأس مال سواء كان صغير الحجم أم كبير، لذا لابد من  تحديد كافة النفقات المحتملة مثل رواتب الموظفين وتكاليف العلامة التجارية والتراخيص ومعدات ومنتجات المشروع والإيجار وغير ذلك من الأمور، ليتم بعدها رصد مصادر التمويل.

ومن أفضل المصادر لتمويل المشروع هي الأموال الخاصة لصاحب المشروع نفسه، فهي ملكيته يتصرف بها كما يشاء ودون أن يوجد من يشاركه الأرباح، ولكن بحال كانت الأموال لا تكفي لتأسيس مشروع خاص حينها يمكن للشخص البحث عن داعم لفكرته، سواء من محيط العائلة والأصدقاء أو من خارجها والدخول بشراكات معهم، كما يمكن أخذ قروض مصرفية لكنها ليست الطريقة الأفضل للتمويل.

ومن المحبذ جداً أيضاً بعد إطلاق المشروع أن يقوم صاحبه بطرحه على أشخاص يرغبون بالانضمام إلى فريق العمل أو الإعلان عنه في عدة منصات ترويجية، وذلك لمحاولة إخراجه  من الدائرة الفردية الضيقة إلى أوسع نطاق.

قول أخير

لنتفق على فكرة أساسية بأن رجال الأعمال والرياديين الذين نجحوا في الاستقلال بأعمالهم وترك بصمة في عالم الريادة بدأوا من الصفر، وكانت فكرتهم مجرد حلم، لكنهم أدركوا جيداً أن النجاح لا يؤتي ثماره في التو، وإنما سيكون هناك الكثير الجهد والتضحيات ووقت ليس بالقصير في انتظار النتائج.

المصدر: The balance

اقرأ ايضا

استحواذ أوبر على كريم ما الذي ينتظره مستقبل النقل؟

بعد جولات المفاوضات العديدة التي بدأت في منتصف عام 2018 بين شركتي النقل التشاركي أوبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *