fbpx
الجمعة , أكتوبر 18 2019
الرئيسية / منوعات / مــــن يوميـــات بائـــع الكـــبريت

مــــن يوميـــات بائـــع الكـــبريت

جسدي خمر أسود يذكره أُقحوان الجدران وسيجارتي التي تشتعل في الليل كالأَنجم في الطوفان

وكأس خمري كنرجسة من عالم البامبو السحري تُبعدني لعالم الثّمول حتى النسيان

وسأخلع الأغلال عن قدماي لأخطو خطوة للأمام

وسأبحر بسفينة للورد وأنا الرُّبان وأسافر في أحلامي لِمخملية نزع الأوهام عن كاهلي

أستغفر الفيروز كيف أنا

أُبصر وجه الله صدفة والقمر منذ رحلت عنكِ معتماً

أتنفس بخرم إبرة حتى الزيزفون

لكي لاتبقى أحلامي لعودتك مشرذمةً بماء البحر المالح

وخبئتُ في سترتي الدافئة وحقائبي هدوء البحر وتعطشي لألقاكي في كل الزوايا والأكواخ والتي أحاطت بجانب عُنقي كدوري في العناقِ

دمشقُ دمشقُ

دمشقُ ياقديستي دمشقُ يامعبدي

أنا من جثّوتُ على ركبتي عبادتاً  لياسمينك ولأزقتك وطعم خبزك وليمونك وصليت لكِ حتى نفذت الشموع

أشعرُ بأنني أصبحت نصف إنساناً من دونكِ

وبأنني منفياً كسندباداً في بيروت

فكلما مددت يدي لجيبي كنت أظن بأنني سأُخرج مفتاح بيتي منها

سأُشرّع جسدي لريح فستانها المُطرز بالأُموي وكثرة الناس بكافة الأطياف

فيا أيها العشق فيا أيها العشق

تغزل بجلّق وبكل فصولها السماوية

وأشرب من نهدها فكل من شرب رحل إلى سكيولجية الألوان من زغب الطفولة والكتب المقدسة تشبثاً براياتها

وطّر مع كشميرها فوق بردى وقاسيون

دمشق

دمشق تعالت حروفكِ عن الأبجدية

بالدال

دورية ودالية أمامنا نقطفها ولاتقطفنا

وبثبوت الميم فيكِ متشبثين مترنمين ممتزجين برائحة عطر تلك القصيدة

وبالدال والميم

دم يسيل منكِ دمشق إذا خذلتموها لأنها لم ولن تخذلكم

شين

شاحب الليل من دونكِ وشاربين العلقم لفراقكِ

وقاف

القوافي وملعقات وقارورة جميعها خرّوا سجداً أمامك

وباتحاد الشين والقاف

شُّق البحر نصفين بشجرةٍ طُولية ثمرها من أحبها وبراعمها أطفالها

وجلس تحت ظل تلك الشجرة الشعراء والأدباء وحتى الأنبياء  

تدعى دمشق هي دمشق وستبقى دمشق .

مــــن يوميـــات بائـــع الكـــبريت

بقلم : علاء الفاعوري

اقرأ ايضا

استحواذ أوبر على كريم ما الذي ينتظره مستقبل النقل؟

بعد جولات المفاوضات العديدة التي بدأت في منتصف عام 2018 بين شركتي النقل التشاركي أوبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *