fbpx
الخميس , نوفمبر 14 2019
الرئيسية / منوعات / نصائح لإدارة ميزانيتك الشخصية بسهولة

نصائح لإدارة ميزانيتك الشخصية بسهولة

قلة من الأشخاص يحسنون إدارة نفقاتهم المالية وإعداد موازنة صحيحة تجعلهم آمنين مالياً على صعيد حياتهم اليومية، فالجميع يجد صعوبة بتنظيم نفقاته وتحديد أولوياته على أقل تقدير، ما يؤثر سلباً على حياته ومستقبله ويجعله تحت تهديد الإفلاس في أسوأ الأحوال.

وقد يحتار الشخص في البداية كيف ينظم دخله ويحدد ميزانيته الخاصة بشكل أكثر فعالية، خصوصاً مع وجود العديد من القواعد التي ينصح بها في هذا الصدد، لكن رمان.كوم يوجز أهمها فيما يلي:

الحاجات قبل الرغبات

يمكن للشخص الذي يريد التحكم في نفقاته أن يقسم قائمة الميزانية إلى 3 أقسام الأولى للنفقات الثابتة، والثانية للنفقات القابلة للتعديل، أما الثالثة فستكون تقديرية.

فالنفقات الثابتة هي التي يتكرر إنفاقها شهرياً بنفس القدر مثل الإيجار أو أقساط القروض أو اشتراكات التأمين الصحي، فيما تكون النفقات القابلة للتعديل نفقات ضرورية لكن تختلف في مقدارها من شهر لآخر مثل الغذاء والملابس والخدمات العامة والفواتير والمواصلات والاتصالات وغيرها، أما القسم الثالث هو للنفقات غير الضرورية مثل الترفيه والسفر والذهاب للسينما والمسرح.

ويفيد تحديد نوع النفقات بمعرفة الأشياء التي يمكن الاستغناء عنها بحال تجاوزت المصروفات قيمة الدخل الشهري أو بحال حدث خلل ما بالميزانية، وكذلك التخطيط للنفقات الأساسية التي لا يمكن إهمالها أو تأجيلها مهما يكن.

خطة طوارئ

من المهم جداً للوصول إلى الأمان المالي أن يحدد الشخص كل شهر المبلغ الذي يستطيع ادخاره جانباً بعد سداد الأشياء التي تعد من الأولويات، هذه المبالغ المدخرة يمكن الاستفادة منها في الأمور الطارئة كحالة فقدان وظيفة وحاجة الشخص لمواصلة دفع الإيجار والفواتير ونفقات المعيشة الأخرى، أو إذا حدث معه حالة طوارئ طبية أو عطل مفاجئ في أحد الأجهزة الكهربائية.

وينصح الخبراء في إدارة المال أن يكون لدى الشخص رصيد احتياطي من المال يكفيه بين 3 – 6 أشهر على أقل تقدير، أو الاحتفاظ بقطعة من المجوهرات يمكن بيعها وقت الحاجة، من منطلق أن الجميع معرض لحالات طارئة.

خطر القروض

عند الحديث عن الأمان المالي ورسم ميزانية دقيقة بأقل النفقات فلا بد من التطرق إلى خطورة القروض، فهي كالدين تعد من أسوأ ما يحصل على الصعيد الاقتصادي والمالي للفرد، كونها تعيق أي محاولة لادخار الراتب أو توفيره.‎

ورغم أن القروض تكون مقسطة على عدة أشهر إلا أنها ستدخل حيز النفقات الأساسية التي لا يمكن تأجيلها بل يترتب عليها غرامات بحال عدم الالتزام بفترة السداد إضافة إلى الفوائد المترتبة على المبلغ المقترض، الأمر الذي يؤدي إلى تآكل الراتب والدخل الشهري.

قاعدة الإفلاس

قاعدة ادعاء الإفلاس على غرابتها إلا أن أهميتها كبيرة، فمعظم الأشخاص يميل إلى الإنفاق كما الأغنياء فتراهم يشترون كل ما يشتهونه رغم أن الأغنياء أنفسهم ينفقون أموالهم بالقدر الذي يحتاجونه.

وهذه القاعدة لا تعني التظاهر بالفقر والعيش بتقشف، وإنما المقصد منها تقليل النفقات على الأمور غير الضرورية قدر الإمكان وعدم المبالغة أو الإفراط في الاستهلاك، والاكتفاء بالضروري، فمثلاً يمكن التخلص من الوجبات السريعة والأطعمة الجاهزة في الوقت الذي يستطيع فيه الشخص الأكل ضمن منزله وتحويل تلك النفقات إلى صندوق الطوارئ.

تنمية المال

إدارة المال والتخطيط للمستقبل بالشكل المناسب لا يكون فقط بتقليل الإنفاق على الأمور غير الضرورية ووضع ميزانية دقيقة وخط إنفاق شهري، لكن يتضمن أيضاً استثمار العائد المالي وتنميته، لذلك يفترض على كل شخص أن ينوع مصادر دخله ومحفظته الاستثمارية بما يحقق له مردود جيد مع مرور الوقت.

ولا يعني الاستثمار الناجح للمال أيضاً أن يدخل الشخص بمشاريع كبيرة ورأس مال ضخم، بل يوجد خيارات استثمارية عديدة لتنمية الأموال مهما كانت صغيرة وخاصة بمحدودي ومتوسطي الدخل وتكون أرباحها جيدة.

قول أخير..

ليس من الضروري تطبيق خطة الإنفاق الشهرية حرفياً في البداية، بل قد يكون من الصعب أساساً الالتزام بها، وإنما يكفي أن يعي الشخص نفقاته الضرورية وغير الضرورية، ويقيّم أسلوبه الإنفاقي كل شهر وعلى ماذا يذهب دخله بما يمكنه من التخطيط للمستقبل وجعله آمن مالياً.

وفي النهاية المال ما هو إلا وسيلة للعيش وتأمين الاحتياجات الأساسية، فمن الضروري أن يكون هناك حسن استخدام لهذا المال، وجعل الإنفاق موازياً للمردود الذي يتم الحصول عليه.

   المصادر: FORBES, WikiHo

اقرأ ايضا

استحواذ أوبر على كريم ما الذي ينتظره مستقبل النقل؟

بعد جولات المفاوضات العديدة التي بدأت في منتصف عام 2018 بين شركتي النقل التشاركي أوبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *