fbpx
الخميس , نوفمبر 14 2019
الرئيسية / اديان و معتقدات / الزواج عند اليهود عادات وطقوس خاصة !!

الزواج عند اليهود عادات وطقوس خاصة !!

لكل دين من الأديان طقوس ومقدسات ونظرة فلسفية خاصة, وبالرغم من تداخل بعضها ببعض أحياناً واختلافها

أحياناً ,أو اتفاقها حيناً أخر, اتفقت الكثير من الأديان على أهمية الزواج ومكانته, وكان مقدساً و واجباً, كما في

الاسلام والمسيحية و اليهودية.

اليهود و الزواج :

حيث ترى اليهودية أن الرجل من دون امرأة هو إنسان ليس بكامل, لذا فكانت تحض على الزواج وتعتبر الإحجام

عنه مع تواجد القدرة عليه جرماً معادلاً لجرم القتل لأن كليهما ” يطفئ نور الله”.

الزواج في اليهودية يتكون من مرحلتين : الأولى تدعى” كيدوشين” أو التقديس وفيها تصبح المرأة محظورة

على جيع الرجال ويتوجب وقوع الطلاق الديني من أجل حلّ الرباط, و المرحلة الثاني تدعى” نيسوين”

أي الزواج وفيها يصبح الأثنين زوجين كاملين, ويذكر أن المهر يتم تسميته في وقت انعقاد الخطوبة.

وهو شرط لصحة الزواج ويسمى “مهار” في اليهودية, وفي حال العدول عن الزواج يلتزم والد الفتاة برد مثليه

لا يحق للأهل التدخل وإجبار أبنائهم على الزواج, ولا منع الزواج, ويكون العمر مناسباً للزواج ببلوغ الرجل

سن ال13 والفتاة سن 12 , ويذكر أنه قديماً كان من الممكن تزويج الفتاة في عمر الثلاث سنوات وهذا ما

تم منعه لاحقاً.

مراسم الزواج :

من السمات المشتركة بين الطوائف اليهودية لحفل الزواج : عقد خاص بالزواج ويدعى ” كيتوباه” وهو

مال يهبه العريس لعروسته وهو نظام يضمن للزوجة رزقها بعد موت زوجها, ويوقع عليه شاهدان تحت مظلة

الزفاف المدعوة” تشوباه” , ويقدم العريس لعروسته خاتماً تحت المظلة, وهذا يترافق مع صلوات دينية

واحتفالات دينية وعائلية وعادة ما يترافق ذلك أيضاً بعادة كسر الزجاج.

يعيش الزوجان في المنزل الذي يعدّ من واجب الزوج تأمينه , وكان الرجل يتمتع بسلطات أبوية مطلقة, ولكن

مع تطور المجتمعات تناقصت تلك السلطات, على العكس من المرأة فقد كانت سلطتها أقل منه بكثير, فهي لا

تستطيع توقيع العقود إلا بإذن من زوجها, هذا بالإضافة إلى أن كل ما تملكه من أموال أو ما يقابله من الممتلكات ومهما كان مصدرها وإن كانت إرثاً , كل هذا تعود ملكيته للزوج, ويعود لها حقها فيها في حالة وفاة زوجها أو

في حالة طلاقهما.

الزواج من باقي الأديان بالنسبة للطوائف اليهودية :

• ترفض اليهودية الأرثوذوكسية كل شكل من أشكال هذا الارتباط.
•اليهودية المحافظة, فهي لا تشجع هذا النوع من الزواج لكنها تجيزه , على أن يتهود الطرف الأخر.
• اليهودية الإصلاحية تبيح هذا الزواج إباحة كاملة.

وكان لموضوع زواج المثليين عدة آراء مختلفة أيضاً:

• اليهودية الأرثوذكسية: قالت بتحريمه وأنه باطل وغير جائز وغير مقبول.
• اليهودية المحافظة: أصدروا موافقة رسمية على هذا الزواج واعتبروه مباحاً.
• اليهودية الإصلاحية: وافقت عليه واعترفت به منذ عام 1996م.

نظام تعدد الزوجات في اليهودية:

سابقاً كان اليهود يأخذون بنظام تعدد الزوجات دون وضع حد أقصى للتعداد, وهذا فضلاً عن ملك اليمين من

الجواري والإماء, ولم يصدر ما يحرم تعدد الزوجات, و جاء في سفر التكوين أن النبي سليمان كان متزوجاً

من 300 زوجة فضلاً عن ملك يمينه الذي قيل أن عددهم قارب 700, وهذا التعداد كان مقبولا لأن الغرض

الرئيسي من الزواج هو إنجاب الذرية.
كما وأن زواج الأقارب كان مسموحاً , فالزواج لم يكن محرماً إلا بين الأصول والفروع وكان مباحاً بين

الحواشي كالخالات والعمات…..

وكان من المباح الجمع بين الأختين , حيث أن يعقوب النبي كان متزوجاً من ابنتي خاله لينه وراحيل.
كل هذه الأحكام و الإباحات دخلت في نطاق المحرمات في عهد النبي موسى, حيث حرم الزواج بين

الأصول والفروع والحواشي والجمع بين أختين.
كما وتعتبر المصاهرة والخطوبة من موانع الزواج , وتعتبر أية مخالفة لإحدى هذه القواعد جرماً يعاقب

عليه بالموت, و في حالة رغب الزوج بالزواج من أخرى فعليه طلب موافقة زوجته الأولى فإن هي رفضت

لا يصح زواجه, كما في حالة حلف لها يمينا , فإن هو تزوج من أخرى فيصح زواجه إلا أنه حانث بيمينه.

إنه من الجميل التعرف على عادات وطقوس الشعوب والديانات حول العالم في شؤون الحياة , وهذا ما نسعى له ونحاول التعريف به.

بقلم : هديل لايقة.

اقرأ ايضا

تفسير الرؤيا علم أم موهبة محضة

في الأمس, راودتني الكثير من الأحلام السيئة أو كما تدعى “كوابيس” , أدخلتني في حيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *