fbpx
الخميس , نوفمبر 14 2019
الرئيسية / اديان و معتقدات / اليهودية ديانة “شعب الله المختار”…

اليهودية ديانة “شعب الله المختار”…

لأكثر من 3000 سنة امتدت هذه الديانة في عمق التاريخ, وُجدت في بلاد الرافدين لأول مرة على يد النبي موسى عليه السلام, بوحي أطلق عليه أتباعه اسم التوراة قاصدين فيه كلام الله لموسى.

اليهودية ديانة توحيدية سماوية, يقدر عدد معتنقيها في أرجاء العالم بما يقارب ال14 إلى 17 مليون حول العالم, يتواجدون بنسبة43% في فلسطين المحتلة أو أرض الرب كما يطلقون عليها, وفي الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 43% أيضاً, بينما يتوزع الباقي في تجمعات بين أوروبا وأمريكا اللاتينية و أسيا وإفريقيا وأستراليا.

نجمة داوود, شعار الديانة اليهودية.

اليهودية ديانة غير تبشيرية على العكس من المسيحية والإسلامية, حيث تنص تعاليمها على عدم السماح لأحد بالانتماء إليها مالم يكن قد ولد يهودياً, ويرى اليهود أنهم الشعب الحامل للرسالة وليس لغيرهم الحق في ذلك.

تستند التعاليم اليهودية على كتاب التوراة وهو ما يرون فيه تعبيراً عن العهد الذي أقامه الله مع بني إسرائيل , وهو شامل على كل ما يتعلق بحياة اليهود وينظم كل أمور حياتهم , والتوراة جزء من الكتاب المقدس العبري والذي يدعى “تناخ” وهو مشترك بين اليهودية والديانة المسيحية ,ويضم التناخ أيضاً أحكام وشرائع تشرح التوراة مثل : التلمود والمدراش.

ترى إحدى المجموعات الدينية الموجودة في اليهودية والتي تدعى باليهودية الربانية,  بأن الله قد كشف وصاياه للنبي موسى على جبل سيناء في شكل التوراة المكتوبة والشفهية ,بينما ترى اليهودية الاصلاحية بأن التلمود هو عمل بشري غير موحى به لذا ضعفت مصداقيته لديهم فهم يؤمنون بالتوراة فقط.

يؤمن اليهود بأن الله سيرسل شخصاً لنصرة اليهود وقيادتهم إلى النصر على أعدائهم ويدعى “المسياح” \المسيح\ , ويتوقعون قدوم عصر المسياح الذي يتسم بسيادة السلام في كل العالم.

الثالوث الحلولي في اليهودية: يتكون من الإله والشعب والأرض, فيحل الله في  الأرض لتصبح أرضاً مقدسة ومركزاً للكون” أرض الميعاد”, ويحل الشعب ليصبح شعباً مختاراً ومقدساً أزليا, وعلى ذلك يطلق اليهود على أنفسهم “عم قادوش” أي الشعب المختار و “عم عولام” أي الشعب الأزلي“1

وأرض الميعاد أو “أورشيليم” هي القدس, ويتوجه نحوها اليهود في صلاتهم , حيث تتلى الصلاة ثلاث مرات يومياً أولها صباحاً ثم في فترة الظهيرة والأخيرة بعد غروب الشمس, والخميس  وأيام الأعياد ,وتختلف الطوائف اليهودية فيما بينها بخصوص عدد الصلوات يوميا ,واستخدام الألحان فيها, واستخدام اللغة العامية أو العبرية.

صلاة اليهود على حائط المبكى.

والكنيس هو المعبد الذي تقام فيه صلوات اليهود , ويمنع استخدام الصور والتماثيل في تزيينه.

في الديانة اليهودية يتمتع يوم السبت بقدسية خاصة, حيث يعتبر يوماً للراحة والعبادة والعناية بالصحة فقط, كما يوجد العديد من المناسبات والاعياد التي تتمتع بالقدسية عند اليهود, فمثلا منها :عيد الطوب” اليوم الجيد” وعيد “تاعنيت” أي الاحتفال , وعيد الفصح اليهودي “بيساح” ويحيي ذكرى النجاة والخروج من مصر ,وعيد المظلة “سوكوت” إحياءً ذكرى الإقامة في الصحراء, وعيد الاسابيع “شفوعوت” وهو ذكرى نزول القوانين على جبل سيناء, ويعد من أهم الاعياد اليهودية صوم الغفران, وهو يوم صيام وأضيف للأعياد مطلقين عليه “سبت الأسبات” و”يوم كيبور”, حيث يعتبرونه الفرصة الأخيرة لتغيير المصير الشخصي والعالمي في السنة التالية, ويوافق يوم التاسع من شهر “تيشريه” حسب التقويم اليهودي, وحتى بداية الليلة التالية, يعتبر يوم عطلة يحظر فيه ما يحظر في أيام السبت إضافة لمحظورات خاصة به, منها إشعال النار , الكتابة بالقلم, ويمنع تناول الطعام والشراب, والاغتسال, وممارسة الجنس, أو أي عمل مهما كان.“2

صلاة اليهود في يوم الغفران, لوحة للرسام اليهودي ماوريتسيو جوتلب 1878م

أصل هذا العيد يعود إلى كونه اليوم الذي نزل فيه موسى عليه السلام من جبل سيناء للمرة الثانية  حاملاً لوح الشريعة ,حيث أعلن قبول الله توبة اليهود بعد خطيئة عبادة العجل الذهبي.

يسمى المحلل من المأكولات لدى اليهود” كشروت” والمحرم “طريفه” , وقد حددت الحيوانات المحللة للذبح لديهم بالحيوانات التي تمضغ الطعام وتجتره , على أن تكون عملية الذبح سريعة وغير مؤلمة قدر الإمكان, وحُرِّمَ أكل لحم الخنزير والسمك اللاحرشفي وحددت أنواع الأسماك المحللة بذات الزعانف والذيول , وعلى ذلك فقد كان المحار محرَّماً, كما وكان جمع اللبن واللحم في وجبة واحدة يجعل منها وجبة محَّرمة“3.

وقد طالبت اليهودية بالاحتشام في اللباس وحثت على الزواج واعتبر التلمود الرجل غير المتزوج رجلاً غير حقيقيّاً, وكان على الزوج تلبية الحاجات الاساسية والضرورية للزوجة والأسرة, وأبيح له تعداد الزوجات , وكان الطلاق بيده مع إمكانية الزوجة طلب الطلاق منه أو من المحكمة الشرعية.

علاقة اليهودية بالديانة المسيحية متشعبة ومتشابكة, حيث أن المسيحية نشأت من اليهودية, كما يعتبر ” التناخ” مقدساً في المسيحية وهو ما يسمى لديها بالعصر القديم, واشتمل العصر الجديد على مدح لليهود حيث ورد فيه:” قد منحوا التبني, والمجد, والعهود, والتشريع, والعبادة, والمواعيد, ومنهم كان الآباء والأجداد”.

هذا وقد رفض معظم المسيحيين تحميل اليهود مسؤولية دم المسيح يسوع.

وأما عن علاقتها بالإسلام, فقد حض الإسلام على احترام الأديان السماوية كافة ومن بينها الدين اليهودي, وآمن المسلمون بأنبيائها ورسلها وأمرهم الإسلام بحسن معاملتهم ما داموا من غير المحاربين , كما ورد ذكر اليهود في القرآن الكريم في عدة مواضع منها ما كان مدحاً وأخرى ذماً وفي أخرى تفضيلاً للمسيحية على اليهودية.

يذكر أن نفي اليهود في عصر الرسوم محمد عليه السلام كان بسبب خيانته لهم وحنث العهد الذي قطعوه له, وأما عن معاداة العرب لليهود , فإن العداوة والصراع هي صراع أرض لا دين.

إنه ومن باب التعرف على الأديان والمعتقدات وكل ما يحيط بنا , حاولنا تقديم بعضٍ من المعلومات حول الدين اليهودي الذي كان بداية الأديان الابراهيمية السماوية.

بقلم : هديل لايقة

اقرأ ايضا

تفسير الرؤيا علم أم موهبة محضة

في الأمس, راودتني الكثير من الأحلام السيئة أو كما تدعى “كوابيس” , أدخلتني في حيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *