fbpx
الخميس , نوفمبر 14 2019
الرئيسية / حياة و مجتمع / الكتف مشدودة الأوتار وطرق تخفيف الألم

الكتف مشدودة الأوتار وطرق تخفيف الألم

لا بدّ وأنّ الشعور بألمٍ في الكتف ناجم عن شدّ الأوتار ليس بالأمر الهيّن اليوم، خاصة ضمن نمط حياتنا المتسارع. وهو كذلك أمر محبط ويتداخل بشكل سلبي مع نشاطاتنا اليومية. لكن ولحسن الحظ هناك وسائل تساعدنا في علاجه والحدّ من آلامه. فطالما أنّ سببه هو الحركة المتكررة، عليك أن تحاول إبقاء كتفك ثابتاً. كما أنّ وضع بعض الثلج والكمادات الباردة يمكنها أن تمنع الالتهاب. وعلى عكس إبقاء الكتف ثابتاً، هناك حالات يجب عليك فيها أن تمدد كتفك وتحسن حركته.

تعالوا نبدأ بالطرائق الممكنة واحدة تلو الأخرى وبتفصيل أكبر.

  • قلّل من استخدام الكتفين إلى أقصى حدّ ممكن

إنّ تجنّب النشاطات التي قد تزيد سوء حالة الكتف لبضعة أيام أمر جيّد. لكن إيّاك كذلك وتجنّب استخدامه لفترة أطول من اللازم. يمكنك التقليل من استخدام الكتفين عبر تثبيتها والاعتماد في الحركة على المرفقين. افعل أقصى ما تستطيع لإبقاء الأشياء قريبة منك وعلى ارتفاعات منخفضة بحيث لا يكون عليك أن تتمدد للوصول إليها.

فعلى سبيل المثال، إن كان عليك استخدام شوكة باليد المتضررة، فاحمل الوعاء ليكون قريباً من فمك. حاول ألّا ترفع كتفيك أو تدورهما أثناء تحريك ساعدك. واحرص على عدم حمل الأغراض الثقيلة وعدم استخدام يدك المصابة في أيّ نشاط اعتيادي ولو كان بسيطاً مثل حمل الهاتف.

  • استخدم الثلج

ضع الثلج على كتفك المصابة لمدّة 20 دقيقة ثلاث أو أربع مرّات في اليوم. إنّ استخدام الثلج، وخاصة في الفترات التالية للأنشطة التي تسبب الألم، سيؤدي إلى تخفيفه وإزالته حتى. ويفضّل أن تلفّ الثلج في منشفة نظيفة ناعمة ثمّ وضعه على الكتف بدلاً من وضعه على بشرتك بشكل مباشر. استمرّ بهذه العملية لعدّة مرات في اليوم حتّى تتحسن.

  • الماء الساخن لتخشّب الكتف

ليس هناك أفضل من حمّام دافئ للتخفيف من حالة تخشّب الكتف المصاب. فالحرارة تزيد دفق الدم ويمكنها أن تساعدك على الشعور بالمزيد من الراحة. يمكنك أيضاً أن تضع رقاقة دافئة أو كيس ماء ساخن على الكتف المصاب لمدّة 15 دقيقة ثلاث أو أربع مرات في اليوم.

الثلج من حيث المبدأ هو الأفضل في الأيام الثلاثة الأولى كونه يساعد في السيطرة على التورّم. وبينما يمكن للحرارة أن تزيد من سوء الالتهاب، فإنّها قد ترخي العضلة وتعزز التعافي. يستجيب بعض الأشخاص لإحدى الطريقتين بشكل أفضل من الأخرى، ولهذا اجعلوا من الارتياح هو المعيار في استخدام إحداها.

  • الوضعية الجيدة

حافظ على وضعية جيدة عند الوقوف والجلوس والنوم. حاول الإبقاء على كتفيك ورأسك وعنقك وظهرك في حالة اصطفاف ملائم طوال الوقت. عندما تكون جالساً وتضطر للوقوف، تجنّب أن تحدّب ظهرك وأبقه مستقيماً. افعل ما بوسعك كي تنام على الجانب غير المتأذي من ظهرك.

يمكن للنوم بوضعية سيئة على الكتف المصاب أن يدفع المفصل للخارج ويفاقم من حالة شدّ الأوتار ليهيجها ويزيد من سوئها وألمها.

  • تمديد كتفك بأمان

قم قبل كلّ شيء باستشارة طبيب أو أخصائي تدليك كي يؤدي تمددك لاستعادة قدرتك على الحركة ويقوي أوتار كتفك. ستحصل عندها في الغالب على كتيب إرشاد أو على الأقل على توجيهات شفهية بشأن التمارين اللازمة والمفيدة في حالتك.

لا تمدد كتفك أقصى من حدود استطاعته. ابدأ بالتمدد فقط عندما تستطيع تحريك كتفك دون ألم على الإطلاق أو مع قليل جداً من الألم. تحرّك بسلاسة وهدوء وتوقف عن الحركة عندما تصل إلى وضع تشعر فيه بالراحة بعد التمدد. الهدف من التمدد هو زيادة مدى قدرتك على الحركة بشكل تدريجي. فإن كنت بالكاد تستطيع تحريك كتفك، لا تحاول تحمّل ألم رفع يديك فوق رأسك على سبيل المثال.

  • سخّن جسدك

سخّن جسدك لمدّة لا تقل عن 5 إلى 10 دقائق قبل التمدد. امشي أو هرول بشكل هادئ وخفيف حتّى تتعرق. فتصعيد الضخ في دمك سيرخي عضلاتك ويساعد على منع حدوث إصابة بسبب التمدد.

انحني عند زاوية لتقوم باستدارة خارجية. قف بمواجهة إحدى الزوايا وقدماك مفتوحتان بدقر عرض كتفيك. احني كوعيك بزاوية 90 درجة. مدّهما إلى جانبيك وارفعهما إلى مستوى كتفيك بحيث يكون باطن كفّك للأمام. ضع ساعديك على قسمي الجدار بحيث تدعم عبرهما وزنك. ثمّ انحني تجاه الزاوية إلى الحدّ الذي تكون فيه مرتاحاً بتمديد كتفيك.

لا تنسى أن تبقي على مسافة ملائمة بينك وبين الزاوية حتّى تتمكن من الانحناء وذراعاك مفتوحتان حدّهما الأقصى. عليك أن تبقي على الوضعية الختامية حوالي 10 إلى 15 ثانية. وكرر هذه العملية عشرة مرات.

  • بعض العلاجات الطبية والتخصصية

هناك العلاجات الاعتيادية مثل زيارة معالج فيزيائي متخصص أو قيام الطبيب بالتحاليل اللازمة التي قد تصل إلى طلب صورة بالرنين المغناطيسي. وفي حال لم تنجح مخففات الألم الاعتيادية في تحقيق النتيجة المرجوة، قد يصف لك الطبيب حقنة كورتيزون. سيقوم بتخدير المنطقة قبل الحقن بحيث لا تشعر بشيء. بعد تلقي الحقنة لن تشعر بأي شيء. سيكون عليك أن ترتاح وتتجنب أيّ نشاط مجهد لمدّة أسبوعين.

وفي حال زادت حالتك سوءاً ووصلت لحدّ التمزق الكامل، فقد تحتاج إلى عمل جراح لإصلاح مكان الخلل وإزالة النسيج المتضرر. ومعظم الناس الذين يخضعون للجراحة يذهبون إلى منازلهم بعد أربع ساعات على إجراء العملية. ويستغرق التعافي عادة ما بين شهر إلى ستّة أشهر.

سيكون على من خضع للعملية أن يرتدي مشدّاً لأسبوع واحد بعد الجراحة على الأقل. وكذلك الذهاب إلى أخصائي علاج فيزيائي. ورغم أنّ المرء لا يستعيد كامل قوته بعد العملية، لكنّها نافعة فعلى إثرها لن تشعر بالألم.

إعداد: عروة درويش

المراجع:

مجلّة رابطة المعالجين الفيزيائيين الأمريكية

اقرأ ايضا

امستردام عروسُ هولندا الفاتنة

إذا كُنا نتحدث عن هولندا، فأول ما سيتبادرُ إلى أذهاننا مدينةُ الزهور، فقد اشتهرت هولندا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *