fbpx
الجمعة , أكتوبر 18 2019
الرئيسية / تغذية / ماء زمزم المعجزة الخالدة في صحراء مكة !

ماء زمزم المعجزة الخالدة في صحراء مكة !

“رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ”
من هنا كانت بداية القصة، حين رفع النبي إبراهيم يديه إلى السماء مناجياً ربه، بعد أن ترك زوجته هاجر وابنهما اسماعيل في وادي مكة والتي كانت صحراءٍ قاحلة آنذاك.. لا ماء فيها ولا غذاء .!

غادرهما وحيداً، وبدأ ماءُ السيدة هاجر ينفذ، وبدأ الصغيرُ اسماعيلُ يبكي، وكأي أمٌ لا تطيق أن ترى وليدها في ظمأٍ دون أن يُروى، أخذت تبحثُ عن ماءٍ في الجوار. فصعدت جبل الصفا ثم جبل المروة، مكررةً صعودها ونزولها سبع مرات -ومن هنا شرع الله السعي في البيت الحرام- ولما وصلت للمرة الأخيرة سمعت صوتاً فقالت ” أغث إن كان عندك خير ” فقام صاحب الصوت وهو الملك جبريل بضرب الارض حتى انفجرت مياهٌ من باطن الأرض. أخذت هاجر تكومها وتجمعها خوفاً منها أن تنفذ قبل أن تقضي حاجتها وتقول لها زُمي، زُمي.. زم، زم .. وهذه الكلمة تعني باللغة السريانية “تجمع” وهنا جاءت تسميةُ ماء زمزم.. المياه المقدسةُ عند جموع المسلمين.!

منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا لا يزال بئرُ زمزم يروي مكة وملايين المسلمين حول العالم، من دونِ نضبٍ ولا نقصان.!
يعتبر بئر زمزم من العناصر المهمة داخل المسجد الحرام، وهو أشهر بئر على وجه الأرض لمكانته الروحية المتميزة وارتباطه في وجدان المسلمين عامة، والمؤدي لشعائر الحج والعمرة خاصة.
إنهُ معجزةُ الأرض التي يتباركُ بها كل مسلمٍ ويروى بها كل من زار البقاع المقدسة وعاد حاملاً ماء زمزم للتيمن والاستشفاء بهذا الماء المبارك.

دلّت الأحاديث الصحيحة على أن ماء زمزم ماء شريف وماء مبارك، وقد ثبت في الصحيح أن النبي ﷺ قال في زمزم: إنها مباركة، إنها طعام طعم ، و زاد في رواية عند أبي داود بسند جيد: وشفاء سقم .فهذا الحديث الصحيح يدل على فضلها وأنها طعام طعم وشفاء سقم وأنها مباركة. يستحب للمؤمن أن يشرب منها إذا تيسر له ذلك، ويجوز له الوضوء منها، ويجوز الاغتسال بها إذا دعت الحاجة إلى ذلك.
والمعجزة تكمن أن لهذا الماء خصائص تميزهُ عن الماء العادي، وقد كشفت ذلك الدراسات والتحاليل الكيميائية لماء زمزم مما يجعلنا نرفق هذا المقال في قسم التغذية لفوائد وخصائص هذا الماء وإليكم بعضاً منها :
خصائص ماء زمزم :
أجْرى عددٌ من العلماء والباحثين كثيرًا من الدراسات العلمية والتحاليل الكيميائية لتركيبة ماء زمزم. وقد أظهرت هذه التحاليل كثيرًا من الخصائص الخاصّة التي يتمتع بها هذا الماء دون غيره من المياه العذبة على سطح الأرض، و هي كالتالي :
• أكَّدت الدراسات إنَّ نسبة تركيز الصوديوم في ماء زمزم بلغت 133 ملغ في اللتر الواحد بينما هي لا تتجاوز 38 ملغ في الماء الطبيعي.
• وصلت نسبة الكالسيوم في ماء زمزم إلى 96 ملغ بينما هي 75 ملغ في الماء العادي.
• بلغت نسبة المغنيزيوم حوالي 39 ملغ والبوتاسيوم 43 ملغ والكلوريد 163 والنيترات 124 والكبريتات 124 ملغ، وهي نسب مرتفعة في الماء مقارنة بالماء الطبيعي.
• مجموع المواد القلوية الذائبة في ماء زمزم هو 835 ملغ، بينما مجموع هذه المواد في الماء العادي بلغت 350 ملغ.
ولعل تلك الخصائص التي أكدت تميز هذا الماء عن سواه، قد وافقت الرواية النبوية في السنة الشريفة، وأكدت الإعجاز العلمي فيها، حيث جاء فيها عن رسول الله أحاديث كثيرة تبين فوائد ماء زمزم الصحية.

ولا بد أنكم تتساءلون عن فوائد مياه زمزم وآثارها الصحية على جسم الانسان وهذا بالضبط هو عنوان فقرتنا التالية.
فوائد ماء زمزم الصحية:
• يعيق شرب ماء زمزم نشاط الجراثيم والفطريات والبكتيريا في الجسم ويحد من تكاثرها.
• يمد الجسم بالطاقة اللازمة.
• يخلص الجسم من الفضلات الحِمضية.
• يؤخر ظهور أعراض الشيخوخة المبكرة، ويمنح البشرة والنضارة والإشراق.
• يزيد كفاءة جهاز المناعة في الجسم.
• يسهل عملية الهضم، ويعالج قرحة الاثني عشر، وعسر الهضم، ومشاكل الانتفاخ.
• يخلص الجسم من السموم.
• يعالج مشاكل ضعف البصر، ويخلص من كافة الأمراض التي تصيب العيون، مثل: القرحة القرمزية.
• يعالج جفاف الشعر وتقصفه، ويزيد حجمه وكثافته؛ لاحتوائه على العديد من العناصر الطبيعية الهامة لتجديد الدورة الدموية والخلايا، مثل: المغنيسيوم، والصوديوم، والكالسيوم، كما أنّه قلوي لدرجةٍ كبيرة.
• يعالج مشاكل السكري.
• يعالج الصداع النصفي.
• يعالج أمراض المثانة، وحصاة الحالب، وحمى القشّ، وأمراض الكلى.
• يعالج أمراض الحساسية، والربو.
• يخفف حساسية الأسنان، ويعالج التهاب اللثة.
• يعالج مرض هشاشة العظام، والتهاب المفاصل.
• يعالج الارتجاع المريئي.
• يعالج مشكلة تساقط الشعر، حيث يقوي البصيلات ويحسنها.
• يعالج مشاكل البشرة، مثل: الكلف وحب الشباب. يمد البشرة بالغذاء ويحسنها ويرطبها.
• الحفاظ على صحة الجنين وحمايته من الإصابة بالتشوهات وذلك لأنه يحتوي على مواد وخصائص مشابهة للسائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين لذلك تنصح المرأة الحامل بشرب كوب من ماء زمزم على الريق وفي أي وقت.

وجديرٌ بالذكر عند الحديث عن فوائد ماء زمزم الصحية أنَّ كثيرًا من الناس شربوا هذا الماء بنية الشفاء من أمراض متعدة، فشفاهم الله -سبحانه وتعالى- بقدرته وهذا ما بيَّنه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث: “ماء زمزمَ لِما شُرِبَ له، فإنْ شرِبته تستَشفي شفاك اللهُ، وإنْ شربته مستعيذًا أعاذك اللهُ، وإن شرِبته لتقطعْ ظمأكَ قطعَه” .
إن لشرب ماء زمزم عند المسلمين بعض الآداب والتي تتلخص في ما يلي :

آداب شرب ماء زمزم:
• يشرب ماء زمزم باليد اليمين.
• مراعاة ألا يتنفس الشخص في الإناء، وأن يشرب في ثلاثة أنفاس.
• مراعاة التسمية قبل الشرب، والحمد بعد الشرب.
• الدعاء أثناء الشرب لنفسه ولغيره، فإن ماء زمزم من مواطن إجابة الدعاء.
• ومن السنة الشرب من ماء زمزم عند الانتهاء من الطواف بالبيت، وأيضا قبل البدء بالسعي.
ولا تنس عزيزي القارئ أن ماء زمزم يقدم كهدية لمن حولك حين عودتك من أداء مناسك الحج أو العمرة. فاحرص على اقتناء عبواتك الخاصة وتمتع بمذاق هذا الماء المقدس ذو البركة والفائدة.

إعداد : مي أبو شام .

اقرأ ايضا

تعلم كيف تكتب سيرتك الذاتية بإتقان

أنهيت دراستك الجامعية وأصبحت الآن على أبواب الدخول إلى سوق العمل، تبدأ الآن بخوض غمار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *