fbpx
الأحد , سبتمبر 15 2019
الرئيسية / حياة و مجتمع / تعليم / التعليم في فنلندا الأسباب خلف التميز

التعليم في فنلندا الأسباب خلف التميز

حقق نظام التعليم في فنلندا خلال العقدين الأخيرين مستويات عالية من الجودة والتميز، وتشير الدراسات والأبحاث إلى القفزة النوعية التي حققها نظام التعليم الفنلندي مؤخراً ومنها نتائج الامتحانات الدولية التي تضع فنلندا في طليعة الدول في التحصيل العلمي.

وبحسب استطلاع أجرته مجلة نيوزويك لعام ٢٠١٠ تبين أن فنلندا تعد أفضل دولة في العالم من حيث الصحة والاقتصاد والتعليم ونوعية الحياة، وهي ثاني أكثر البلدان استقراراً في العالم.

أما أبرز العوامل والأسباب التي جعلت نظام التعليم في فنلندا يحظى بهذه المكانة المميزة فهي أنه يعتمد على فلسفة تربوية أصيلة منبثقة من ظروف الحياة والواقع المعيش في فنلندا، مع الاطلاع على تجارب الآخرين والتأثر بها، كما مرت هذه العملية بمراحل احتاجت الكثير من الجهد والمثابرة بالإضافة إلى البحوث والدراسات النظرية والميدانية في التربية وعلم النفس

مبادئ التعليم في فنلندا :

تؤكد الرؤيا التربويّة في فنلندا على مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين جميع المتعلّمين، فالمدارس حكوميّة مدعومة ومموّلة من الدولة، ولا فرق في المستوى بين مدارس المدن أو الأحياء الميسورة والمدارس في مجمّعات قرويّة أو أحياء شعبيّة.

كما لا يوجد مدارس خاصة في فنلندا لأن الدولة لا تشجع على فتح مثل هذه المدارس.

ومن الدساتير المهمة في مجال التعليم أنه متاح بشكل مجاني للجميع وفي كل المراحل، ولا فصل أو عزلة للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصّة، بل يتعلّمون مع بقية الطلاب، ويحظون كغيرهم بالعناية والاهتمام.

يهدف التعليم في فنلندا إلى تنمية شخصية الطالب من كامل جوانبها وأبعادها النفسية والروحية والاجتماعية والجمالية بالإضافة إلى العقلية، كما يركّز على إكساب منظومة قيم إيجابيّة للطلاب تتمثّل في غرس قيم الاستقامة والعدل والتسامح والتعدديّة وقبول المختلف والانتماء والعطاء.

وتوفر فنلندا للطلاب مؤسسات ومدارس عصرية مزودة بجميع التجهيزات ووسائل الراحة والتعليم والمختبرات والمكتبات والملاعب الرياضية وقاعات الأنشطة والمسارح، وجميعها مجهزة لتلبية حاجات المتعلمين للعب والتسلية والتعلم والرياضة.

المعلمون في فنلندا :

تسعى فنلندا إلى جذب المعلمين الممتازين وتقوم بإعدادهم وتأهيلهم بصورة مكثفة وموسعة في الجامعات في مواضيع تخصصهم وفي مساقات علم النفس وأساليب التربية الحديثة، ويحظى المعلمون بمكانة مرموقة لا تقل أبداً عن مكانة الأطباء والمحامين، ويحظون بالدعم والتشجيع بعد تخرجهم، ومن أجل تقديم أفضل النتائج و لا يدرس المعلمون أكثر من ٤ حصص درسية في اليوم، في حين أنهم يقومون في باقي الوقت بالتخطيط والتحضير لعملهم أو بتوجيه الأطفال وإرشادهم، وتتميز علاقة المعلمين ببعضهم بالودية والتعاون والانفتاح مما يرقّي أداءهم، وتتميز علاقتهم بالطلاب بالاحترام والاحتواء والتشجيع، أما طرائق التدريس المتبعة فهي متنوعة بما يناسب مستويات الطلاب وذكاءاتهم، فضلاً عن دمجها بوسائل التكنولوجيا الحديثة، وهي مهيئة بطريقة تعلم الطلاب المهارات الأساسية وتنمي لدى الطلاب مهارات التفكير والإبداع والنقد.

ويتميز التعليم الفنلندي بعدم وجود اختبارات أو امتحانات معيارية خارجية أو حتى وظائف بيتية، ولا يلتزم الطلاب فيها بارتداء زي موحد، وتقدم المدارس الفنلندية وجبات طعام وقرطاسية وكتب مجانية.

ومن الجدير بالذكر أن نظام التعليم في فنلندا يحرص على مراعاة حاجات وميول وقدرات المتعلّمين منذ طفولتهم الغضّة المبكّرة، ولا يزيد عدد ساعات مكوث الطلاب في الصفوف عن ثلاث ساعات في اليوم، بينما يكون باقي اليوم لممارسة الفعاليات الممتعة المثرية.

اقرأ ايضا

امستردام عروسُ هولندا الفاتنة

إذا كُنا نتحدث عن هولندا، فأول ما سيتبادرُ إلى أذهاننا مدينةُ الزهور، فقد اشتهرت هولندا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *