fbpx
الجمعة , نوفمبر 22 2019
الرئيسية / المراة / هل أنت بحاجة لحبيب؟ لن تكوني هكذا بعد اليوم

هل أنت بحاجة لحبيب؟ لن تكوني هكذا بعد اليوم

في الحقيقة أنت تبحثين عن الحب، و ليس عن حبيب، لأن الله خلقكِ مخلوقا كاملا لا ينقصه شيء… أما عن الحب فيبدأ منكِ أنتِ..

ما الذي يضيفه الرجل إلى حياتكِ هل يعطيكِ شعورا بأنك جميلة؟ هل تحتاجين لشخصٍ يدللك؟ هل تحتاجين لإثباتاتٍ و دلائل على أنوثتك؟

كفي عن هذا الآن و انظري لمرآتك امسحي عنها غبار اليأس و فتشي عن الجمال بملامحك، ابتسمي أرجوكِ.. نعم انظري بالمرآة و ابتسمي.. و الآن قولي العبارة التالية.. ” أنا امرأة جميلة” ها أنت بدأتِ بالحب.. لست بحاجة رجلٍ ليخبرك أنك جميلة، اسألي نفسك لم لا يبحث الرجل عن امرأة تعطيه الثقة بنفسه؟

هذا تماما ما أريد أن أقوله لك، لا تجعلي ثقتك بنفسكِ مرهونةً بوجود رجل ابحثي عن مواطن الجمال في ذاتك، ألا ترين نفسك جميلة حقا.. اعلمي إذا أن الخطأ ليس بشكلك و لا بعينيك إنما بعقلك الذي برمجته على هذه الفكرة، أعيدي برمجة عقلك.. أخبريه مجددا كم أنت جميلة، كرري عليه المعلومة كل يوم، لا تكتفي فقط بجمالك الخارجي، بل ابحثي عن جمال روحك، كم من الجمال في داخلك؟ هل شوهت جمال روحك بالحزن؟ هل أسأتِ يوما لذاتك و قارنتِ نفسك بالأخريات؟

إياكِ أن تفعليها مجددا ثقي بنفسك و كل ما تملكين من مشاعر و عواطف و أفكار و مقدرات.. يكفي أن الشمس أنثى و أن حلول ساعات الليل لا يعني أنها تموت بل إنها تشرق من جديد لتملأ الكون دفئا.. أنت بحاجة لأن تستشعري بهذا الدفء في أعماقك،

لا تقولي يوما بأن الوقت قد فات، لا تلومي الأمس بل ابدأي من هذه اللحظة التي تقرأين فيه و اتخذي قرارك بأن تخلصي لذاتك و تعرفي قدرك… لا تحزني على فراق رجل و لا غياب رجل فالحياة لا تتوقف، و اعلمي بأن ثقتك بنفسك كفيلة بأن تجلب لك الحب.. ابتسمي حتى لأخطائك و كوني ممتنةً لها لأنها علمتكِ المزيد من الدروس في هذه الحياة… مهما كانت النتائج فاعلمي بأنكِ تعلمتِ و أن الفشل هو أول مفتاح للنجاح، أحبي نفسك.. دلليها، عيشي أوقاتا من الرومانسية… نعم لوحدك..

أشعلي الشموع و شغلي الموسيقا الهادئة و ارتدي أجمل ملابسك و حضري الطعام الذي تحبينه، و لا تنسي قطعة الشوكولا… و اجلسي بهدوء، بتجردٍ عن ضوضاء الكون.. لا تتذكري و لا تفكري سوى بأنك بخير… لا بأس إن هطلت بعض الدموع على خدك.. لا يعني هذا أنك ضعيفة، بالعكس تماما هذا يعني أنك قوية جدا… لأنك تملكين الإحساس في زمن تجلدت فيه مشاعر البشر… كم أنت قوية..

انظري للحياة بشكل آخر فهي تفتح لك ذراعيها لتقول لك مرحبا، اخرجي، تعرفي على الناس و اختلطي بهم استفيدي من تجاربهم و من نقدهم و طوري ذاتك و إليك بعض الخطوات ليسهل عليك الأمر :الاستعانة بالله والرجوع إليه، فعندما نعود إلى الله عز وجل ونتقرب منه سوف ننال رضاه، وبالتالي سوف تتحول هذه المشاعر الجياشة إلى الله وحده لا غيره. الخروج مع الأصدقاء، فعندما نخرج مع بعض الأصدقاء المقربين من أنفسنا فإن هذا الأمر سوف يجعلنا ننسى ولو لبرهة من الوقت هذه المشاعر التي تتملك قلوبنا. ممارسة الهوايات، لكل إنسان منا العديد من الهوايات التي يحبها ويحاول دائما ممارستها، فهذا الأمر سوف يؤدي إلى تناسي مشاعر الحب حتى ولو قليلا. عدم العودة إلى الماضي، فيجب على الشخص العاشق أن يحاول تناسي الماضي وخصوصا تلك الذكريات الجميلة التي يكون لها بالغ التأثير في القلب. عدم جلد الذات، الكثير من الأخطاء التي تؤدي إلى انفصال الحبيبين كان من الممكن تجنبها، فذلك يؤدي إلى أن يقوم الشخص المخطئ بلوم نفسه وجلدها، ولكن يجب العلم أن هذا الجلد لن يعيد الأمور إلى نصابها بل ربما تكون عاقبته أسوأ، لذلك يجب علينا الابتعاد عن هذا الأمر بقدر الإمكان. عدم مراجعة الرسائل القديمة، فيجب على المحب أن لا يراجع هذه الرسائل ولا يتذكرها فهذا الأمر سوف يؤدي إلى رجوع هذه الذكريات والألم الذي يصاحبها من جديد. الابتعاد عن الأفلام والمسلسلات، فبعض الأفلام والمسلسلات الرومانسية والتي يكون موضوعها عن الحب قد تؤدي إلى رجوع تلك الذكريات إلى المحب وقد تزيد الأمر سوءاً. التخلص من الهدايا، فهذه الهدايا قد تسبب الكثير من الألم عند رؤيتها لذلك فيجب على المحب التخلص منها بأسرع وقت ممكن، لكي لا تعود الذكريات القديمة إلى نفسه. كثرة الاستغفار، فالاستغفار أحد الأساليب المهمة التي يجب على المحب أن يتبعها ليتخلص من مشاعره التي تتعلق في قلبه ويتحول إلى حب الله عز وجل. الدعاء للحبيب، فيجب على المحب أن يدعو الله أن يوفق حبيبه إلى صالح الأعمال، وأن يرزقه بالشخص المناسب لإسعاده فدعاؤك له يعني أنك تعافيتِ

و اعلمي بأنك تستحقين الحب و تستحقين الحياة.. لا تنتظري الحب بل اجعليه ينبع من داخلك

خلود قدورة

اقرأ ايضا

فاطمة المرنيسي امرأةٌ تكسر القيود

إنّ بعض الأزمنةِ تكون مدموغةً بالصمت، و بعض المجتمعات تكون مكبلةً بقيودٍ تلجمُ فيها حراكا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *